عادي

أول حالتي وفاة لمصابين بجدري القرود خارج إفريقيا

14:06 مساء
قراءة دقيقة واحدة
مدريد - أ ف ب
أعلنت إسبانيا، والبرازيل بفارق ساعات قليلة، الجمعة، أول حالتي وفاة خارج إفريقيا لمصابين بجدري القرود من دون معرفة ما إذا كان الفيروس هو سبب هاتين الوفاتين.
وبذلك يرتفع عدد الوفيات المسجلة على مستوى العالم منذ أيار / مايو إلى سبع، بعد الإبلاغ عن أول خمس وفيات في إفريقيا حيث يعد المرض مستوطناً وتم اكتشافه لأول مرة لدى البشر في عام 1970.
وفي البرازيل، توفي رجل يبلغ من العمر 41 عاماً مصاب بالفيروس الخميس في بيلو هوريزونتي في جنوب شرقي البلاد، حسبما أعلنت أمانة الصحة في ولاية ميناس جيرايس الجمعة، موضحة أنه «دخل المستشفى بسبب حالة طبية خطرة أخرى».
وقال وزير الصحة في ولاية ميناس جيرايس فابيو باكيريتي «من المهم تأكيد أنه كان يعاني أمراضاً مصاحبة خطرة، حتى لا نثير الذعر بين الناس». ما زالت الوفيات (المرتبطة بهذا المرض) منخفضة للغاية، موضّحاً أن المريض كان يخضع للعلاج من السرطان.
وفي إسبانيا، أعلنت وزارة الصحة الجمعة، كذلك أول وفاة لمريض مصاب بهذا المرض، هي الأولى في أوروبا، من دون تحديد سبب الوفاة أو تاريخها. علماً أن إسبانيا تعد مع تسجيل 4298 إصابة فيها من الدول التي لديها أعلى حالات الإصابة في العالم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"