عادي

بعد إسبانيا وألمانيا.. «ديليفرو» تقرر مغادرة هولندا

14:44 مساء
قراءة دقيقتين
الشركة البريطانية لتوصيل الوجبات «ديليفرو»
الشركة البريطانية لتوصيل الوجبات «ديليفرو»

اتسعت دائرة الخسائر في الشركة البريطانية لتوصيل الوجبات «ديليفرو» في النصف الأول من عام 2022، بينما تباطأ نمو الإيرادات بشكل كبير؛ حيث أدى تخفيف قيود الإغلاق بسبب الجائحة وارتفاع كُلفة المعيشة إلى تراجع طلبات الوجبات عبر الإنترنت.
أبلغت الشركة عن خسارة قبل خصم الضرائب بلغت 147.3 مليون جنيه إسترليني (178 مليون دولار) في الأشهر الستة الأولى من العام؛ بزيادة 54% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، وكانت الخسائر ناتجة بشكل رئيسي عن زيادة الإنفاق على التسويق والنفقات العامة. وفيما يتعلق بالإيرادات فقد ارتفعت بنسبة 12% فقط إلى مليار جنيه إسترليني، وهو أبطأ بكثير من نمو الإيرادات الذي أعلنته في النصف الأول من عام 2021 عندما قفزت المبيعات بنسبة 82% على أساس سنوي.


ونمت قيمة معاملاتها الإجمالية، والتي تقيس إجمالي المبيعات على المنصة، بنسبة 7% إلى 3.6 مليار جنيه إسترليني، وهو نمو ضعيف مقارنة بتضاعفه في النصف الأول من العام الماضي؛ وعزت الشركة ذلك إلى ظروف السوق الصعبة، وذكرت أنها في مشاورات بشأن خطط الخروج من هولندا والذي قد يمثل أحدث خروج لها من سوق أوروبية مهمة بعد انسحابها سابقاً من إسبانيا العام الماضي ومن ألمانيا في عام 2019.
وذكرت أن هولندا مثلت 1% فقط من قيمة معاملاتها الإجمالية في النصف الأول من عام 2022.
وقد كررت الشركة توجيهاتها المتعلقة بنمو مبيعات عام كامل، وأجرت في الشهر الماضي تعديل هدفها لنمو قيمة المعاملات الإجمالية لعام 2022 إلى نطاق يراوح بين 4% و12%، بانخفاض عن التوقعات السابقة التي راوحت بين 15% و25%؛ وقفز السهم بنسبة 3% يوم الأربعاء بعد نتائجها.
وقال رئيسها التنفيذي، ويل شو، في بيان: «حتى الآن في عام 2022 أحرزنا تقدماً جيداً في تنفيذ خطة الربحية لدينا على الرغم من تراجع وتيرة الطلبات وتباطؤ النمو خلال هذه الفترة». (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"