عادي

ما حقيقة اختفاء ربع محطات البترول في 2035؟

19:59 مساء
قراءة دقيقتين

لا يزال العالم يعيش تغيرات مستمرة في أسعار البترول، الأمر الذي أدى إلى زيادة الإقبال على استخدام السيارات الكهربائية، وسرعة انتشارها في الفترة الأخيرة، فأصبحت الشركات تتنافس على تصنيع السيارات الكهربائية وتوفير أهم المزايا التي تجذب المستهلكين لشرائها، مثل عدم إصدار أي انبعاثات من أنبوب العادم للحفاظ على جودة الهواء وصفاء الجو الخارجي، إضافة طبعاً إلى انخفاض تكاليف التشغيل والتصليح، وغيرها الكثير.

ويقول بلال نصر الرئيس التنفيذي لشركة، «نيو أوتو للسيارات»: في الوقت الذي اجتاحت فيه السيارات الكهربائية سوق السيارات العالمي هناك أخبار يتم تداولها بأن 25% من محطات الوقود عالمياً ستختفي في عام 2035، حسب ما ذكرت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، كما تشير تقديرات «بلومبيرغ» إلى أن 57% من مبيعات السيارات بحلول 2040 ستكون من فئة السيارات الكهربائية، وهي النسبة التي تخطتها النرويج بالفعل في الوقت الحالي، بعد رفعها نسبة الضرائب الكبيرة على السيارات التي تعمل بالوقود.

وقال نصر: «خلال النصف الأول من العام الجاري شهدنا ارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية بشكل ملحوظ مقارنة مع عام 2021، ولهذا السبب قمنا بتوسيع خطتنا في بيع السيارات الكهربائية بأنواعها المختلفة لتلبية رغبات السوق الإماراتي الذي حقق نسبة عالية من مبيعات السيارات الكهربائية على مستوى الوطن العربي، للحفاظ على البيئة والتقليل من انبعاثات الغازات السامة التي تُخرب جودة ونقاء الجو».

وأضاف: «توفر حكومة الإمارات تسهيلات مختلفة ومزايا عدة لمستهلكي السيارات الكهربائية، مثل إعفائهم من الضرائب، إضافة إلى أماكن لا حصر لها في مناطق مختلفة من الدولة لشحن البطارية».

يذكر أن عدد المركبات الكهربائية في دولة الإمارات وصل إلى أكثر من 5100 مركبة في مناطق متفرقة من الدولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"