عادي

وزير الصدر يهاجم «كتلة كاذبون»

14:03 مساء
قراءة دقيقتين

بغداد - زيدان الربيعي
رد وزير زعيم التيار الصدري صالح محمد العراقي، الاثنين، على إحدى الكتل السياسية، كما وصفها بـ«كتلة كاذبون»، التي حمّلت التيار الصدري المسؤولية لوجوده في الحكومات السابقة.
وقال العراقي في تدوينة له على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي، «كتلة كاذبون... ومن لفّ لفّها، تقول: التيار الصدري يتحمل المسؤولية لوجوده في الحكومات السابقة، الجواب: نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك».
وأضاف، «ولذلك فنحن كنّا في العملية السياسية، لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرّون على الفـساد، وأيضاً: أقول: لا نتحمل المسؤولية لأسباب، منها لم نوافق على الاتفاقية الأمنية المخزية. كما قاومنا المحتل الذي هو من أهم أسباب فسادكم، لم نشترك بمجلس الحكم في حينها.. على الرغم من إصرار كبيركم على الاشتراك في حينها. أيضاً سحبنا ستّة وزراء بسبب الفـساد، حاسبنا فاسدينا أو من نشكّ في فسادهم.. ورفضتم ذلك منّا.. والتحق فاسدونا معكم».
وتابع، «كتلة كاذبون.. أوضح دليل على أننا قاومنا الفساد وإلاّ لما كنتم مطرودين من التيار. لم نفاوض المحتل من أجل الخروج من السجون كما فعلتم، ما أن أجّجتم الفتن بيننا وبينكم سارع قائدنا لإطفائها. التبعية أكبر أسباب الفساد، وكبيركم يقول بما معناه: تبعيتنا سرّ نجاحنا. لم نتعدَّ على مصفاة بيجي».
وأردف: «ليس لديك قصاصة صغيرة كالتي يستخدمها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (ما عدكم گصگوصة..) وكبيركم يقول لو تمّت محاسبة الفاسدين لامتلأت السجون.. بمعنى أنه لابدّ من عدم محاسبتهم. تخلّينا عن المشاركة في الانتخابات، كما سحبنا 73 نائباً (قحيّاً) لكي لا نتوافق مع فـسادكم. تستغلون أفراد الحشد الشعبي لتلبية شهواتكم.. ونريد حفظ دمائهم وحفظ سمعتهم ناصعة.. فهم مجاهدون شهداء كرام».
الجدير بالذكر أنه توجد كتلة سياسية ونيابية مشاركة في العملية السياسية اسمها «صادقون»، ربما تكون هي المعنية بهذا الرد.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"