عادي

أوكرانيا تحذّر من مخاطر وسيناريوهات مفتوحة في «زابوريجيا» النووية

21:07 مساء
قراءة دقيقتين

زابوريجيا - أ ف ب

حذر وزير الداخلية الأوكراني، الأربعاء، من أن على أوكرانيا أن تستعد ل«جميع السيناريوهات»، في محطة زابوريجيا النووية، التي تحتلها القوات الروسية، وتستهدفها بقصف متكرر.

وتتبادل موسكو وكييف الاتهامات بشأن عمليات القصف التي طالت أكبر محطة نووية في أوروبا الواقعة تحت سيطرة الجيش الروسي منذ مارس، ما أثار مخاوف من وقوع كارثة كبرى في أوروبا.

وقال دنيس موناستيرسكي خلال زيارة لزابوريجيا، المدينة الجنوبية الواقعة على بعد حوالي خمسين كيلومتراً من هذه المنشأة: «لا أحد كان يمكنه ان يتوقع أن تقصف القوات الروسية مفاعلات نووية بالدبابات، هذا أمر غير مسبوق».

بعد حضور تدريبات على الإسعافات الأولية في حال وقوع حادث نووي قال: «يجب أن نستعد لجميع السيناريوهات المحتملة، طالما أن روسيا تسيطر على محطة زابوريجيا النووية، هناك مخاطر كبرى».

وشارك عشرات من المسعفين الأوكرانيين في هذه التدريبات تحت شمس حارقة، ونفذوا تدريبات وهم مزودون ملابس وأقنعة واقية من الغازات على إجلاء الجرحى، وتطهير مركبات ملوثة.

وقدر رئيس شركة Energoatom النووية الأوكرانية بترو كوتين أن في المحطة ما يصل إلى 500 جندي روسي، بالإضافة إلى حوالى خمسين مركبة عسكرية بينها مدرعات ودبابات.

وقال كوتين المدير السابق لهذه المحطة «الأسوأ هو أنهم نشروا هذه المركبات في الأسبوعين أو الأسابيع الثلاثة الماضية في غرفة المحركات للوحدتين 1 و 2»، حيث يتم إنتاج الكهرباء.

وتتهم أوكرانيا موسكو منذ أسابيع بتخزين أسلحة ثقيلة في محطة زابوريجيا واستخدامها قاعدة لشن ضربات على مواقع أوكرانية، كما أكدت قيام القوات الروسية بإطلاق النار على المحطة التي تحتلها لاتهام كييف بهذا القصف.

من جانبها تؤكد روسيا أن كييف استهدفت بشكل متكرر بما في ذلك باستخدام مسيرات، المحطة النووية ما تسبب في نشوب حرائق.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"