عادي

عون يدعو إلى مواجهة معرقلي العدالة في لبنان

قرار قضائي بالإفراج عن محتجز رهائن «فيدرال بنك»
01:15 صباحا
قراءة دقيقتين

بيروت: «الخليج»، وكالات

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، أمس الثلاثاء، إلى جلسة نقاش حكومية، بدون جدول أعمال، للتشاور في قضايا الساعة، لاسيما الدولار الجمركي، في وقت طالب الرئيس ميشال عون القضاة بمواجهة من يعرقل عدالة القضاء في مصرف لبنان وانفجار المرفأ، فيما أفرج القضاء اللبناني عن المودع الموقوف بسام الشيخ حسين بكفالة، بينما ارتفعت أسعار المحروقات مجدداً مع ارتفاع سعر الدولار الأمريكي في السوق السوداء الذي وصل إلى 32 ألف ليرة لبنانية.

ووجّه ميقاتي دعوة طارئة إلى الوزراء لعقد جلسة نقاش من دون تحديد جدول أعمالها، ولو أن البعض توقّع أن يُطرَح على البحث موضوع رفع الدولار الجمركي.

من جهة أخرى، طلب عون​، في كلمة وجّهها إلى الجسم القضائي، من القضاء أن «يواجه كل من يقيّد عدالته في ​المصرف المركزي​، كما في ​انفجار مرفأ بيروت​، الذي حلّت الذكرى الثانية لآثاره القاتلة والمدمّرة في الرابع من الشهر الحالي، حيث لا تزال أنفس الضحايا والجرحى وأهاليهم والمتضررين مضطربة، كما هي حال الموقوفين المظلومين وأهاليهم أيضاً».

في غضون ذلك، أصدر النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، قراراً قضى بإخلاء سبيل بسام الشيخ حسين، الذي احتجز رهائن في مصرف «فيدرال بنك» الأسبوع الماضي، للمطالبة بوديعته المالية. وذكر تحالف «متحدون» في بيان أن هذه الخطوة القضائية أتت بعد قيام محامي مصرف «فيدرال بنك» بإسقاط الدعوى التي رفعها ضد الشيخ حسين، بعد اقتحامه فرع المصرف في الحمرا واحتجاز من فيه، مطالباً باسترداد جزء من وديعته التي تبلغ 209 آلاف دولار أمريكي. وكانت «جمعية صرخة مودعين» قد نفذت وقفة تضامنية أمام قصر العدل في بيروت، تضامناً مع الشيخ حسين للمطالبة بالإفراج الفوري عنه.

إلى ذلك، ارتفعت أسعار المحروقات من جديد مع ارتفاع سعر الدولار ووصوله إلى 32 ألف ليرة، حيث ارتفع سعر صفيحتَي البنزين 95 و98 أوكتان 16000 ليرة، كما زاد سعر صفيحة المازوت 26000 ليرة، وقارورة الغاز 9000 ليرة. وأصبحت الأسعار على الشّكل الآتي: صفيحة بنزين 95 أوكتان: 568000 ليرة، صفيحة بنزين 98 أوكتان: 580000 ليرة، صفيحة المازوت: 663000 ليرة، وقارورة الغاز: 321000 ليرة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"