عادي

صاروخان يستهدفان قاعدة أمريكية في شمالي سوريا ولا خسائر

تبادل قصف بين قوات تركية وكردية بريف حلب.. ومواجهات في العراق
11:54 صباحا
قراءة 3 دقائق
3

أعلن الجيش الأمريكي، في بيان أمس السبت، أن صاروخين استهدفا قوات التحالف في قاعدة للدوريات الأمريكية في الشدادي في جنوب محافظة الحسكة، من دون أن يسفر الهجوم عن إصابات أو أضرار في القاعدة أو في ممتلكات التحالف، فيما تبادلت القوات التركية وفصائل كردية القصف في ريف حلب، بالتزامن مع اندلاع مواجهات في شمال العراق.

وأورد البيان أن قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها مقاتلون أكراد «زارت موقع إطلاق الصواريخ، وعثرت على صاروخ ثالث لم يتم إطلاقه». وتحدثت مصادر محلية عن سماع دوي انفجارات في محيط القاعدة التي تستهدفها باستمرار، على حد قوله، عناصر في تنظيم «داعش»، مختبئون في المنطقة ويشنون دائماً هجمات ضد قوات سوريا الديموقراطية، التي لا تزال تلاحقهم بدعم من التحالف الدولي.

وأعلن التلفزيون السوري الرسمي، مساء الجمعة، سقوط عدة قذائف صاروخية مجهولة استهدفت قاعدة أمريكية جنوب مدينة الحسكة. ولم يورد التلفزيون السوري مزيداً من التفاصيل، لكن مواقع محلية نقلت عن مصادر، لم تسمّها، أنَّ الصواريخ أُطلقت من البادية الشرقية في قرية تل الشاير، القريبة من الحدود العراقية، وأن تلك المنطقة تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد). وبحسب المصادر «سقط أحد الصواريخ على بعد 200 مترٍ من مدرج الطائرات داخل القاعدة الأمريكية، وأن صاروخين آخرين سقطا بالقرب من مساكن القاعدة».

ولم توجّه القوات الأمريكية اتهاماً إلى أي جهة. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الكولونيل جو بوتشينو، إن هجمات مماثلة «تضع قوات التحالف والسكان المدنيين في خطر وتقوّض الاستقرار والأمن اللذين كان منالهما صعباً في سوريا والمنطقة». وهي المرة الثالثة منذ أسبوع التي تستهدف فيها قاعدة تتواجد فيها قوات أمريكية في شمال شرق سوريا.

واستهدفت مسيرة تركية، الثلاثاء، قاعدة مشتركة لقوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية في محافظة الحسكة، ما عرّض القوات الأمريكية والأفراد ل«خطر»، وفق ما أعلن المكتب الإعلامي لسنتكوم الأربعاء، من دون تسجيل إصابات. وخلال الأسبوع الماضي، تعرّضت قاعدة القرية الخضراء في حقل العمر النفطي، التي تعدّ من أكبر القواعد الأمريكية في شرق سوريا، لاستهداف صاروخي.

وقال الجيش الأمريكي، إنه يحقق في الحادثة، فيما أفادت مصادر أن الصواريخ انطلقت من موقع تتواجد فيه فصائل عراقية مسلحة.

وتنتشر قوات التحالف الدولي وأبرزها القوات الأمريكية، في مناطق نفوذ القوات الكردية وحلفائها في شمال شرق وشرق سوريا. كما تتواجد القوات الأمريكية في قاعدة التنف جنوباً الواقعة قرب الحدود الأردنية والعراقية.

من جانب آخر، ذكرت مصادر أن القوات التركية المتمركزة في قاعدة كلجبربن بريف حلب الشمالي، قصفت بعدة قذائف مدفعية، محيط مدينة تل رفعت وقرية الشيخ عيسى وحربل بريف حلب الشمالي في سوريا. وأفادت المصادر بأنه بالمقابل قصفت القوات الكردية قاعدة عسكرية تركية في قرية دابق بريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل ثلاثة من جنودها خلال مواجهات عسكرية مع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وذكرت الوزارة في بيان أن «ثلاثة من جنود الجيش التركي، بينهم ضابط، قُتلوا خلال المواجهات مع حزب العمال الكردستاني داخل حدود إقليم كردستان».

وكانت القوات التركية أعلنت قبل عشرة أيام، إطلاق عملية عسكرية واسعة ضد عناصر حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة إرهابياً، في إقليم كردستان العراق وسوريا، وذلك استكمالاً لحملة واسعة أطلقتها في يونيو/حزيران 2020. 

(وكالات)

https://tinyurl.com/mt65xbp8

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"