عادي

كييـف تعتـرف بخسـارة 13 ألـف جنـدي .. وإطـلاق 1300 أسيـر

القوات الروسية تفتح الطريق للتقدم نحو أفدييفكا
10:41 صباحا
قراءة 3 دقائق
1
1

هاجمت القوات الروسية بلدة فوديانويه بجمهورية دونيتسك الشعبية وأسقطت طائرتين حربيتين أوكرانيتين في دونيتسك،بينما قال الجيش الأوكراني أن روسيا تسحب قواتها من البلدات المقابلة لخيرسون على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو،وأعلنت كييف رسمياً مقتل 13 ألف جندي أوكراني وإطلاق 1300 أسير في صفقات،وأفادت بأن أربعين في المئة من شبكة الكهرباء خارج الخدمة.

حصلت وكالة «نوفوستي» على لقطات لهجوم نفذته وحدات الجيش الروسي على مواقع للقوات الأوكرانية في بلدة فوديانويه في اتجاه أفدييفكا في جمهورية دونيتسك الشعبية..وتعتبر هذه البلدة من المواقع المهمة، للتقدم اللاحق نحو أفدييفكا، وكذلك لتقليل القصف الأوكراني للمناطق المكتظة بالسكان في الجمهورية الشعبية.

إسقاط طائرتين

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها أحبطت الهجمات التي حاول الجيش الأوكراني شنها على عدة محاور، حيث قتل 200 جندي اوكراني واستسلم 11،كما أنها أسقطت طائرتين حربيتين في سماء بلدة أوكرانيكا ونيكولسكويه في دونيتسك الشعبية.

ودمرت سبعة مراكز قيادة للقوات الأوكرانية، و78 وحدة مدفعية في مواقع إطلاق نار وقوات ومعدات في 184 منطقة.

سحب قوات 

 قال الجيش الأوكراني إن روسيا سحبت بعض قواتها من بلدات على ضفة نهر دنيبرو المقابلة لمدينة خيرسون. ولم يذكر بيان الجيش سوى تفاصيل محدودة ولم يتطرق إلى عبور أي قوات أوكرانية لنهر دنيبرو. وشدد مسؤولون أوكرانيون على أن روسيا كثفت القصف عبر النهر. وقال الجيش الأوكراني «لوحظ انخفاض في عدد الجنود الروس والمعدات العسكرية في بلدة أوليشكي»، مشيراً إلى البلدة المقابلة لمدينة خيرسون على الجانب البعيد من الجسر المدمر فوق دنيبرو.

ساحة قتال

دخلت حرب أوكرانيا مرحلة جديدة لا هوادة فيها مع بداية الشتاء. وتركز موسكو قوتها النارية على جزء من خط القتال الأمامي في الشرق قرب مدينة باخموت، حيث يُعتقد أن مئات الجنود يموتون يومياً في بعض من أشرس المعارك وأكثرها دموية في الصراع. ولم يعلن أي من الجانبين عن مكاسب تذكر في ما يتعلق بالسيطرة على أراض جديدة. وأفادت القوات الأوكرانية بأن عدداً من المدن  بالمنطقة يتعرض لقصف شديد.

وتحدث دينيس بوشيلين، رئيس الإدارة التي عينتها روسيا في دونيتسك،عن تبادل للأسرى الخميس بحيث اطلق كل جانب سراح 50 أسيراً.

محطة زابوريجيا

قال أليكسي ليخاتشيوف مدير عام مؤسسة الطاقة الذرية الروسية «روساتوم»، إن المفاوضات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول منطقة آمنة لمحطة زابوريجيا الكهروذرية لا تزال مستمرة. وأضاف: «المفاوضات لا تزال مستمرة، لكن الكرة ليست في الجانب الروسي». 

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إن الوكالة تأمل في التوصل إلى اتفاق مع روسيا وأوكرانيا لإنشاء منطقة حماية عند محطة زابوريجيا للطاقة النووية بحلول نهاية العام. وأضاف «التزامي هو بالتوصل إلى حل في أقرب وقت ممكن. وأتمنى أن يكون بحلول نهاية العام».

وأثار القصف المتكرر حول المحطة التي تسيطر عليها روسيا مخاوف من وقوع حادث خطير على بعد 500 كيلومتر فقط من تشرنوبيل، حيث وقعت أسوأ كارثة نووية في العالم عام 1986.

مقتل 13 ألف عسكري أوكراني 

 قال مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن ما يصل إلى 13 ألف جندي أوكراني قتِلوا منذ بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا في فبراير/شباط. وقال ميخايلو بودولياك، عبر قناة 24 الأوكرانية «لدينا تقديرات رسمية من هيئة الأركان العامة (...) تتراوح بين 10 آلاف (...) إلى 13 ألف قتيل». وأضاف أن رئيس البلاد سينشر البيانات الرسمية «عندما يحين الوقت».

عندما كانت القوات الروسية تسعى في يونيو/حزيران إلى السيطرة الكاملة على منطقة لوغانسك في شرق أوكرانيا، قال زيلينسكي إن بلاده تخسر «60 إلى 100 جندي في اليوم».

في المعسكر المقابل، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في سبتمبر/أيلول إن 5937 جندياً روسياً قتلوا منذ بدء النزاع.

أعلن زيلينسكي الخميس أنه أُفرج عن أكثر من 1300 أسير أوكراني أثناء عمليات تبادل أسرى مع روسيا.وقال عبر تطبيق تلغرام «لن نتوقف طالما لم نسترجعهم جميعاً. عاد 1319 بطلاً إلى ديارهم».

 40 % من الشبكة خارج الخدمة 

ما زال نحو 40% من شبكة الكهرباء الأوكرانية معطلًا بعد أسبوع من الضربات الروسية على البنية التحتية للطاقة، وفق شركة الكهرباء الأوكرانية الخاصة «دتيك»، مع استمرار العمل على إصلاحها.

وقالت الشركة في بيان على موقع تلغرام «دمرت روسيا 40% من نظام الطاقة الأوكراني بهجمات صاروخية إرهابية. وقُتل وجُرح العشرات من عمال الطاقة». وقالت الشركة «يقوم مهندسو الكهرباء بكل ما هو ممكن ومستحيل لتحقيق الاستقرار في إمدادات الطاقة»، مشيرة إلى أن فرقها الفنية تعمل «ليل نهار» لإصلاح البنى التحتية بسرعة.كما قالت الشركة الخاصة إنها «تفعل كل ما بوسعها لتوفير الكهرباء في كل منزل في كييف مرة أو مرتين على الأقل» في اليوم.(وكالات)

https://tinyurl.com/yckr74dh

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"