عادي

«لا» بريطانية لصفقة استحواذ «مايكروسوفت» على «أكتيفيجن»

11:50 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
بعدما أبدت في نهاية نيسان/إبريل، اعتراضاً على صفقة استحواذ مجموعة «مايكروسوفت» على شركة ألعاب الفيديو الأمريكية «أكتيفيجن بليزرد» لقاء 69 مليار دولار؛ أعادت هيئة المنافسة البريطانية تأكيد موقفها، أمس الاثنين، إثر موافقة المفوضية الأوروبية على إتمام هذه العملية.
وقالت سارة كاردل، المديرة العامة لهيئة المنافسة والأسواق: إن «مقترحات «مايكروسوفت» التي وافقت عليها المفوضية الأوروبية، ستتيح لشركة التكنولوجيا الأمريكية تحديد شروط سوق ألعاب الفيديو للسنوات العشر المقبلة».
وكانت المفوضية الأوروبية التي وافقت على صفقة الاستحواذ الاثنين، اشترطت على «مايكروسوفت» الامتثال للتدابير التي اقترحتها شركة التكنولوجيا العملاقة، بهدف ضمان المنافسة في سوق ألعاب الفيديو التي يمكن ممارستها من خلال منصات البث التدفقي.
واعتبرت كاردل، أن هذه التدابير «ستستبدل سوقاً حرة ومفتوحة وتنافسية بأخرى خاضعة لقواعد دائمة خاصة بالألعاب التي توفرها «مايكروسوفت» والمنصات التي تبيعها لها وشروط البيع».
وأضافت: «ندرك أن المفوضية الأوروبية لها الحق في تقديم وجهة نظر مختلفة ونحترم ذلك، لكن هيئة المنافسة البريطانية ملتزمة بقرارها».
وكانت الهيئة البريطانية أوقفت في 26 نيسان/إبريل، هذه الصفقة، معتبرة أنها تضر بالمنافسة في مجال الألعاب السحابية. وأعلنت شركة «مايكروسوفت» حينها أنها ستطعن في القرار أمام القضاء البريطاني.
وبدأت الشركة المالكة لماركة «إكس بوكس» لألعاب الفيديو عام 2022 محاولتها لإنشاء ثالثة أكبر شركة ألعاب في العالم من خلال الاستحواذ على «أكتيفيجن بليزرد»، الشركة المطورة للعبتي «كاندي كراش» و«كول أوف ديوتي» الشهيرتين، ما أثار مخاوف في شأن مكافحة الاحتكار في مختلف أنحاء العالم. (أ ف ب)
https://tinyurl.com/vmdvuuj2

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"