عادي

مؤتمر حول اللغويات التطبيقية في جامعة زايد بدبي

يشارك فيه 600 خبير واختصاصي
03:22 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
دبي: «الخليج»

بحث المشاركون في مؤتمر «التطبيقات اللغوية وتدريس اللغات»، الذي انطلقت أعماله يوم (الخميس) الماضي بمركز المؤتمرات بجامعة زايد- فرع دبي، عدداً من الطروحات المهمة مثل تغيير أساليب تدريس اللغات وتطوير برامج مبتكرة لتدريسها إضافة إلى إعداد معلميها للمستقبل، وكذلك رقمنة اللغة الإنجليزية ومهارات تعلمها.
المؤتمر تنظمه الكلية الجامعية بجامعة زايد، ويستمر على مدار ثلاثة أيام، يعد الأكبر من نوعه في هذا المجال بالمنطقة العربية، حيث يشارك فيه نخبة من المتحدثين الدوليين إلى جانب أكثر من 600 من الخبراء والتربويين والمتخصصين في مختلف اللغات، الذين قدموا من جميع أنحاء العالم يدفعهم حماس كبير لتحسين مهاراتهم الشخصية في التدريس باستخدام أساليب إبداعية وحلول مبتكرة. وافتتح الأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد المؤتمر بكلمة ترحيبية أكد فيها أن اللغات والتواصل أصبحا مهارات أساسية في عالم اليوم، حيث جعلت تكنولوجيا النقل والاتصالات من عالمنا عالماً صغيراً لدرجة أن الناس والأفكار والتجارة اليوم أصبحوا يتحركون باستمرار عبر العالم، حيث لم تعد الحدود السياسية بين البلدان حواجز أمام الاختلافات الدينية والثقافية والإيديولوجية. وتعد الإمارات مثالاً متميزًا حيث يعمل فيها أناس من أكثر من 200 جنسية.
وقالت الدكتورة وفاء زغبور مساعدة العميد للبحوث والتوعية بالكلية الجامعية إن المؤتمر سيختتم بمعرض مخصص للوظائف ذات الصلة، والذي يساعد المتخصصين في تدريس اللغة الإنجليزية على إجراء مقابلات مع مختلف جهات التوظيف.

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y3k9uwt9