عادي

معارض قطري: ما حدث في غزة سيناريو لكيفية طرد «الحمدين»

طرد العمادي عقابٌ عن أعمال الدوحة
05:20 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

قال المتحدث باسم المعارضة القطرية خالد الهيل: إن «طرد العمادي سفير تنظيم الحمدين بالأحذية من قطاع غزة ما هو إلا سيناريو تقريبي ل«كيف سيتم طرد الحمدين والأتراك، من قطر، مؤكدا أن الأمة بدأت تستفيق والأحذية شبه جاهزة».
وكشف الهيل عن مفاجأة بشأن السفير القطري الذي تعرض للضرب والطرد الاثنين، مشيرا إلى أنه من أصول غير عربية، وأن سبب اختياره أنه يجيد الفارسية. وقال الهيل،على «تويتر» أمس: معلومة قد يجهلها الكثير: السفير القطري في غزه أعجمي الأصل واسمه محمد عماد دهي، ولكن بعد عملية تجميل لتعريب الاسم جعلوها «العمادي»، هم عائلة كريمة من العجم، مضيفا: «والجدير بالذكر أن سبب اختياره في غزة، لأنه يتحدث الفارسية ويشرف على البرنامج القطري- الإيراني في غزة لذلك تكثر سفرياته لطهران».
وقال الهيل «التغلغل الإيراني داخل أروقة النظام القطري خطر كبير على الأمن القومي القطري والعربي».
وعلّق الإعلامي المصري عمرو أديب على الواقعة بقوله: إن الجميع انقلبوا على سياسة قطر بعد انكشافها؛ مؤكداً أنها رسالة من أهل غزة عنوانها: «فاض الكيل وبلغ العزف غايته وأكد «أديب»، أن ما تَعَرّض له العمادي، هو عقاب عن مجمل أعمال قطر في غزة، وبمنزلة تنفيس عن الخداع والتمثيل القطري على أهل غزة بأكذوبة المعونات والمساعدات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"