عادي

هادي يؤكد أهمية ربط فروع البنك المركزي بالتكنولوجيا الحديثة

«الاحتياطيات الخارجية» وصلت إلى 2.7 مليار دولار
04:47 صباحا
قراءة 3 دقائق
عدن: «الخليج»

وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، بربط جميع فروع البنك المركزي اليمني بمقره الرئيسي في عدن والأخذ بأحدث التطورات التكنولوجية المستخدمة في القطاع البنكي ومنها إعادة تنشيط المدفوعات الإلكترونية عبر البنوك للتخفيف على تداول النقود.
وشدد لدى لقائه، في عدن، بمحافظ البنك المركزي الدكتور محمد منصور زمام، على تنفيذ التوجيهات السابقة للحكومة والبنك المركزي بضرورة دفع المرتبات للقوات المسلحة والأمن والقطاع المدني عبر البنوك التجارية ومكاتب البريد بدءاً من شهر يونيو وعدم تجاوز ذلك، موجهاً بالاستمرار في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين المؤشرات الاقتصادية والحفاظ على الاستقرار النقدي واتخاذ الإجراءات الاقتصادية الضرورية فيما يخص طباعة النقود.
وحسب وكالة الأنباء اليمنية، شدد الرئيس هادي على ضرورة قيام البنك المركزي بتنفيذ جميع إجراءاته وفقاً للقانون مع ضرورة تفعيل تمويل عجز الموازنة من مصادر غير تضخمية وإعادة إصدار السندات المالية والأذون والصكوك بحسب الإجراءات المالية والاقتصادية بالتنسيق مع الحكومة ممثلة بوزارة المالية، مؤكداً أهمية توحيد الجهود وتعزيز الموارد وإصلاح القصور والاختلالات والارتقاء بمنظومة العمل المصرفي بصورة شاملة.
من جانبه، قدم محافظ البنك المركزي شرحاً وافياً لسير عمل البنك وخططه الراهنة والمستقبلية، والصعوبات الاقتصادية التي تمثل تحديات للسياسة النقدية للبنك، موضحًا أن البنك تمكن من تنفيذ أدوات السياسة المالية بفضل الدعم السخي من الأشقاء في المملكة العربية السعودية وكان على قائمة الدعم رفد أرصدة البنك المركزي الخارجية بملياري دولار.
وأشار إلى أن أرصدة البنك الخارجية «الاحتياطيات الخارجية» وصلت إلى 2.7 مليار دولار، وسوف يقوم البنك المركزي بتوجيه جزء منها لتغطية الاعتمادات الخارجية للبنوك التجارية العاملة في اليمن لاستيراد المواد الأساسية ومنها القمح والأرز والسكر والألبان وزيت الطعام حرصاً من الحكومة ومن الأشقاء في المملكة على تخفيف الضغوط المعيشية للمواطن وأيضاً لعدم زيادة الضغوط على العملة المحلية. كما قدم محافظ البنك شرحاً كاملاً للإجراءات والسياسات المتخذة من قبل البنك المركزي بهدف تحفيز الاقتصاد وإعادة الدورة النقدية إلى مصادرها القانونية المأمونة في إطار القطاع المصرفي وكذلك الإجراءات المتخذة لاستجابة اليمن للمتطلبات الدولية فيما يخص الالتزام من قبل القطاع المصرفي بشكل عام، موضحاً أن البنك أصبح ينفذ جميع الإجراءات المالية عبر البرامج الآلية الحديثة ومنها «السوفت» وخاصة مع قيام البنك بإعادة تفعيل عدد من حساباته الخارجية والعمل جاري لتفعيل بقية الحسابات البنكية لدى البنوك الخارجية المنتشرة في جميع دول العالم. وفيما يخص الإيرادات، أكد محافظ البنك أن جميع الإيرادات النفطية والقنصلية وغيرها تورد إلى حسابات البنك المركزي فقط باستثناء بعض الفروع والتي يجري العمل بربطها بإيراد ومصرف بالبنك المركزي بعدن وكذلك يعمل على الأخذ بالتطورات التكنولوجيا المالية للمساعدة في تحسين وزيادة الشمول المالي في مختلف شرائح المجتمع.
وعقد هادي اجتماعاً موسعاً بالقيادات التنفيذية، ومديري المكاتب الخدمية في محافظة أبين. وفي الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، استعرض هادي جملة من القضايا والمواضيع المتصلة بالشأن الوطني، مؤكداً على الانتصار لإرادة الشعب اليمني وقضاياه العادلة في بناء دولة العدالة والمساواة، في إطار يمن اتحادي جديد.
وقال «إن مشروع الظلام والكهنوت من اليمليشيات الحوثية الإيرانية إلى الزوال بفضل إرادة شعبنا، وجيشه الوطني، ومقاومته الباسلة، وبدعم وإسناد من الأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة السعودية، وإسناد من دولة الإمارات».
وأضاف «نتطلع اليوم إلى هموم واحتياجات شعبنا في كل المحافظات المحررة، للوقوف على احتياجاته الأساسية والمرتبطة بحياة المواطن ومعيشته اليومية»، مطلعاً إلى معاناة أبين المضاعفة جراء تطهيرها من الإرهاب في العام 2011 وما لحقها من تدمير في بناها التحتية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"