عادي

«سياحة دبي» و «الصقر العربي» تستقطبان الأفارقة

01:40 صباحا
قراءة 2 دقيقة
دبي : «الخليج»

أكملت شركة «الصقر العربي للعطلات» مشاركتها الناجحة في الحملة الترويجية «نيجيريا» التي نظمتها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي. يأتي ذلك في إطار مساعي الشركة الدؤوبة للشراكة مع الجهات الحكومية في الترويج لدبي كوجهة ترفيهية بين السياح الأفارقة.
تشكل إفريقيا نسبة خمسة في المئة من إجمالي أسواق مصادر السياحة الواردة إلى دبي في العام 2015، وتبدو إمكانات تطوير هذا القطاع واعدة ومربحة، حيث تواصل دبي تركيزها على نيجيريا بوصفها من أهم الأسواق في إفريقيا مع قدوم 210,000 زائر منها في العام الماضي.
وقال المهند شرف الدين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للصقر العربي للعطلات: «كانت حملة دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي الترويجية في نيجيريا استراتيجية مناسبة لتعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية رائدة في العالم. كما وفرت الحملة منصة لتسليط الضوء على المشاركة بالوقت باعتبارها الخيار المثالي الذي يلبي متطلبات الإقامة لمرتادي العطلات من الأسر النيجيرية. وقد دهشنا من حجم التجاوب الذي وجدناه في نيجيريا لأنها تعتبر من بين الأسواق المهمة للغاية بالنسبة لنا».
وتساهم صناعة المشاركة بالوقت (أو التايم شير) بقدر كبير في عوائد السياحة، حيث إنها تشجع الزوار على تكرار زياراتهم وزيادة الإنفاق السياحي. وبلغ إجمالي مبيعات الصقر العربي للعطلات وحدها في العام 2015 حوالي 88 مليون درهم، أي ما يعادل 24 مليون دولار تقريباً.
ووفقاً لأحدث التقارير الاقتصادية من الصقر العربي للعطلات، فمن المتوقع أن يشهد سوق المشاركة بالوقت (التايم شير) في دبي نمواً كبيراً ليساهم بأكثر من 3.81 مليار دولار (14 مليار درهم) في اقتصادها، يقوده إلى ذلك وصول عدد زوار الإمارة المتوقع إلى 25 مليون زائر بحلول العام 2020.
وأظهرت دراسة أجرتها إرنست آند يونغ لصالح الجمعية الأمريكية لتطوير المنتجعات (أيه آر دي أيه)، وهي هيئة تجارية تمثل صناعات ملكية العطلات وتطوير المنتجعات، مساهمة صناعة المشاركة بالوقت في الولايات المتحدة بما يقدر بنحو 68.7 مليار دولار من إنفاق المستهلكين والشركات في الاقتصاد الوطني في العام 2013.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"