عادي

اقتصادية دبي: منطقة جميرا تحتضن 3648 شركة

52.6 % منها تجارية و45.6 % مهنية
16:58 مساء
قراءة 2 دقيقة

دبي: «الخليج»

أظهر تقرير صادر عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي أن إجمالي الشركات الفعالة والعاملة في منطقة جميرا حتى اليوم وصل إلى 3,648 شركة، وتوزعت الرخص التي تم إصدارها حسب النشاط كالآتي: التجارية (1,919) وبلغت حصتها (52.6%)، المهنية (1,663) وبلغت حصتها (45.6%)، ثم السياحية (48) وبلغت حصتها (1.3%)، والصناعية (18) وبلغت حصتها (0.5%). ويوضح التقرير حجم النشاط التجاري في جميرا لإعطاء مجتمع الأعمال لمحة تعريفية عن واقع الأعمال والفرص المتوفرة في تلك المنطقة.
وفيما يتعلق بالشكل القانوني للرخص الفاعلة في منطقة جميرا، تأتي رخص المؤسسات ذات المسؤولية المحدودة أولاً بنسبة 49.5%، تليها المؤسسات الفردية بنسبة 36.6%، ثم أعمال مدنية بنسبة 5.3%. وتضم الأشكال القانونية أيضاً شركة ذات مسؤولية محدودة - الشخص الواحد، فرع لشركة مقرها في إمارة أخرى، فرع شركة خليجية، فرع شركة أجنبية، مساهمة عامة، فرع شركة/ مؤسسة مقرها منطقة حرة، تضامنية، مساهمة خاصة، توصية بسيطة، مكتب ارتباط حكومي وغيرها.
ووصل إجمالي عدد رجال الأعمال في الشركات العاملة بمنطقة جميرا إلى 25,219 رجل أعمال تصل نسبتهم إلى 95.6%، و749 من سيدات الأعمال بنسبة 2.8%، و404 من الشركات بنسبة 1.6%. وتضم أبرز مجموعات الأنشطة للرخص في جميرا كل من: المطاعم والمقاهي؛ مجموعة الملابس الجاهزة؛ العيادات الطبية؛ أنشطة تجارية أخرى؛ مجموعة الإلكترونيات؛ خدمات مهنية أخرى؛ صالون نسائي؛ العقارات، والخياطة النسائية والتصميم.
وتعد «جميرا» أحد أحياء دبي القديمة الراقية يمر عبره شارع الشاطئ أو شارع جميرا، ومن أبرز معالمه الدينية والسياحية هو مسجد جميرا. ويمتاز هذا الحي بعدم ارتفاع المباني فيه وتكثر فيه المقاهي والمطاعم والعيادات الخاصة وبعض من مراكز التسوق مثل ميركاتو، وتاون سنتر جميرا، ومركز الشاطئ. وقد اكتشف فيها آثار تعود لعصر الخلافة الأموية تدل على ازدهار هذه المنطقة بحرياً وتجارياً، حيث إن الآثار تدل على أهمية المركز الأموي في جميرا.
ومن ناحية أخرى، يضم شاطئ جميرا (جميرا بيتش) العديد من المنتجعات ويوجد فيه مدينة الجميرا التي تشمل منتجع ميناء السلام، وفندق القصر وفندق دار المصيف، وحديقة وايلد وادي المائية. ويقع على شاطئ جميرا أيضاً فندق برج العرب، وفندق جميرا بيتش.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"