عادي

احترس من الأدوية المضادة للحموضة

22:13 مساء
قراءة دقيقة واحدة
ص

حذرت دراسة أمريكية حديثة من خطورة استخدام الأدوية والعقاقير المضادة للحموضة؛ لأنها تزيد من فرصة الإصابة بالالتهاب البكتيري المتكرر، ويلجأ من يعانون الحموضة ومرضى الارتجاع المريئي لهذه العلاجات بشكل كبير؛ بسبب ما يعانونه من حالات هضمية وعسر هضم.
وجد الفريق الأمريكي القائم بالدراسة الحالية أن هناك ارتباطاً بين هذه العلاجات والالتهاب المتكرر، والذي يرجع إلى البكتيريا المطثية العسيرة؛ حيث درسوا عدداً من العلاجات، كمثبطات البروتون وحاصرات الهستامين، وبمراجعة مجموعة من الدراسات السابقة تبين أن نحو 1500 مريض يعانون الالتهاب المتكرر، من بين نحو 6500 مريض مصاب بالتهاب المطثية العسيرة..
سجلت نتائج الدراسة أن تكرار الالتهاب فيمن يستخدمون هذه العلاجات بلغت نسبته 20%، في حين أن نسبة من لا يستخدمون هذه العلاجات لم يتجاوز تكرار الالتهاب لديها 15%، وأوصت الدراسة بضرورة بحث أثر هذه العلاجات وبالذات في المصابين بالتهاب المطثية العسيرة.
انتهى البحث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية يصبحون أكثر عرضة من الالتهابات البكتيرية المستمرة، وهو ما جعل العلماء ينصحون بإعادة تقييم هذه العلاجات بصورة أشمل، ومعرفة أضرارها الجانبية وتقييمها على هذا الأساس، والبحث عن بديل أقل ضرراً وأكثر فائدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"