عادي

تفسير نقص الأكسجة في مرض «كوفيد ــ 19»

21:16 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1

يرى باحثون من معهد إشبيلية للطب الحيوي أن «نقص الأكسجة الصامت» في حالات كوفيد ـ 19، يمكن أن يكون ناتجاً عن تأثير فيروس كورونا في «أجسام الشريان السباتي». وكشفت التجارب وجود نسبة عالية من إنزيم ECA2 (البروتين الذي يستخدمه فيروس كورونا لإصابة الخلايا البشرية) في تلك العضيات، وفي حالة كوفيد ـ 19 ينتشر الفيروس في الدم ويصيبها.
وينتج عن تلك الحالة الالتهاب الرئوي الحاد مع انخفاض ملحوظ في مستويات الأكسجين في الدم الشرياني (المعروف باسم نقص الأكسجة في الدم). وعلى الرغم من ذلك، فإن المرضى في العادة لا يخبرون عن ضيق التنفس (الشعور الذاتي بضيق التنفس) أو زيادة معدلاته، والتي عادة ما تكون أعراضاً مميزة للأشخاص الذين يعانون نقص الأكسجة في الدم بسبب الالتهاب الرئوي أو أي سبب آخر.
وفي العادة يشعر الأفراد (الأصحاء أو المرضى) الذين يعانون نقص الأكسجة في الدم بضيق في التنفس وارتفاع معدل التنفس، مما يزيد من امتصاص الجسم للأكسجين.
وتعتمد آلية الانعكاس هذه على الأجسام السباتية، حيث تكتشف هذه الأعضاء الصغيرة الموجودة على جانبي الرقبة بجوار الشريان السباتي، انخفاض الأكسجين في الدم وترسل إشارات إلى الدماغ لتحفيز مركز الجهاز التنفسي.

قيَم هذا المقال
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yxk9gueb