عادي

الدكتورة فريدة الحوسني تلتقي طلبة الاتصال بالجامعة القاسمية افتراضياً

12:57 مساء
قراءة دقيقتين
د. فريدة الحوسني أثناء الجلسة
د. فريدة الحوسني أثناء الجلسة

الشارقة: «الخليج»

استضافت كلية الاتصال بالجامعة القاسمية، الدكتورة فريدة الحوسني المتحدثة الرسمية عن القطاع الصحي في الدولة خلال جلسة حوارية افتراضية مفتوحة مع الطلبة، عن أهمية المتحدث الرسمي وقت الأزمات.

أدار الجلسة الدكتور عطا حسن عبد الرحيم، عميد كلية الاتصال، بحضور الدكتور عواد الخلف، القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية، ولفيف من أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة كلية الاتصال.

في بداية الجلسة، التي عقدت عن بعد، رحب الدكتور عواد الخلف، بالدكتورة فريدة الحوسني، مثنياً على تجربتها كمتحدث رسمي للقطاع الصحي في ظل الجائحة العالمية، وشكرها على المشاركة وتلبية دعوة الجامعة، مؤكداً أهمية استمرار هذا التعاون البناء، ودعاها إلى تقديم مزيد من المحاضرات التوجيهية والإرشادية والمهنية التي تعزز من مهارات وخبرات أبنائنا الطلبة. ومن جانبها أعربت الدكتورة فريدة الحوسني عن سعادتها بهذه المشاركة، معبرةً عن أملها في أن تضيف هذه الجلسة الحوارية لطلبة كلية الاتصال المزيد من الخبرات والمهارات في هذا الشأن.

تناولت الجلسة التي أقيمت يوم الخميس الماضي، مفهوم المتحدث الرسمي، وأهدافه، وأهمية وجوده في المنظمة، وأهم المهارات والسمات التي يجب أن يتحلى بها المتحدث الرسمي، واستراتيجية الحديث المؤثر والفعال، كما تناولت الجلسة المعوقات التي قد تواجه المتحدث الرسمي وسبل التغلب عليها.

وأكدت الحوسني على أهمية الدور الذي يؤديه المتحدث الرسمي لصالح المؤسسة التي يعمل بها، في التواصل مع الجماهير، والتعبير الدقيق عنها، وعن كل خططها وأهدافها ومواقفها من المستجدات، كما أكدت على ضرورة امتلاكه لأدوات التأثير والإقناع وتمكنه من عرض أفكاره بفاعلية، بالإضافة إلى ذلك فإن مهارات المتحدث الرسمي في التعامل مع وسائل الإعلام والإجابة على أسئلة الصحفيين هي التي ترسم صورته وصورة مؤسسته لدى الجماهير.

وعن دور المتحدث الرسمي في التصدي للشائعات والأخبار الزائفة، أشارت الحوسني إلى ضرورة أن يعرف المتحدث الرسمي كيف ومتى يتفاعل بنشاط مع الصحافة والإعلام؛ حيث إن المنظمات والمؤسسات المؤثرة والناجحة سواء أكانت هذه المؤسسات صحية أو تعليمية أو تجارية، لا يمكن أن يترك حضورها الإعلامي للصدفة أو كرد فعل، فالمتحدثون الرسميون الجيدون هم سفراء ودعاة أقوياء لمؤسساتهم.

ومن جانبه، أكد الدكتور عطا حسن عبد الرحيم، أن الدكتورة فريدة الحوسني، تعد نموذجاً راقياً للمتحدث الرسمي وقدوة للشباب الإعلاميين في هذا المجال، كما شكرها على تقديمها لهذه المحاضرة القيمة وتطرقها لمحاور متعددة وذات أهمية لطلبة كلية الاتصال، وذلك من خلال إعطائهم خلفية واقعية عملية للدور الذي ينبغي أن يؤديه المتحدث الرسمي للمؤسسة وقت الأزمات، والإفادة من تجربتها الطويلة في هذا المجال.

وفي ختام الجلسة قامت الحوسني بالرد على تساؤلات الطلاب والطالبات التي تمحورت حول طبيعة الواقع الراهن لوظيفة المتحدث الرسمي، ودوره في التصدي للأخبار الزائفة في منصات التواصل الاجتماعي، والتعرف إلى الدبلوماسية في الحديث والرد على الأسئلة وفن التعامل مع جميع المواقف أمام الجمهور.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"