عادي

«عام الخمسين».. استراتيجية تنموية ورؤية مستقبلية طموحة

01:57 صباحا
قراءة 3 دقائق
عام الخمسين

تبنت دولة الإمارات على مدار خمسة عقود استراتيجية تنموية فريدة قادتها إلى تحقيق إنجازات نوعية رائدة في المجالات كافة، وتتطلع مع الاحتفال باليوبيل الذهبي للاتحاد برؤية طموحة، للمستقبل تستهدف خلالها تحقيق الريادة العالمية في مختلف القطاعات.

وأكد عدد من سفراء الدولة في الخارج - في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات «وام» - أن ما حققته دولة الإمارات من إنجازات تنموية خلال نحو خمسين عاماً هو ثمرة رؤية القيادة الرشيدة ونتاج عمل جاد ومخلص، مشيرين إلى أن الدولة باتت اليوم أرض الفرص، ووطناً لكل المبدعين ورواد الأعمال، وينظر العالم لها بأعين ملؤها الإعجاب والتقدير في ظل ما حققته من تقدم وازدهار وإنجازات استثنائية خلال فترة وجيزة.

مسيرة الإنجازات

وقال الدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند، إن احتفالات دولة الإمارات باليوبيل الذهبي للاتحاد هي ترجمة صادقة لمسيرة حافلة بالإنجازات امتدت على مدار 5 عقود أرسى دعائمها القائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسون، وتواصلت وتعززت في ظل دعم ورعاية من القيادة الرشيدة.

وأوضح أن مسيرة الإنجازات الإماراتية تمضي بثبات نحو المستقبل بطموحاتها وأهدافها اللامحدودة وبعزيمة لا تلين ولا تعترف بالمستحيل.. مشيراً إلى أن دولة الإمارات شهدت إنجازات نوعية في كل المجالات على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، ومنها على سبيل المثال مشروع محطة براكة للطاقة النووية السلمية، كما دخلت دولة الإمارات بشكل رسمي السباق العالمي لاستكشاف الفضاء الخارجي مع وصول «مسبار الأمل» أول مسبار عربي وإسلامي إلى كوكب المريخ، وباتت تتبوأ مقعد الريادة العالمية في العديد من المؤشرات.

  نموذج متفرد

من جانبه، قال سالم راشد العويس سفير دولة الإمارات لدى جمهورية كولومبيا، إنه بعد نحو خمسة عقود على قيام الاتحاد أصبحت دولة الإمارات نموذجاً متفرداً ومثالاً يحتذى به في التطور والتقدم، وفي الحرص على ترسيخ قيم السلام والاستقرار في المنطقة والعالم بأسره.

وأكد أن دولة الإمارات باتت محل أعجاب ومحط أنظار العالم في التطور التكنولوجي وفي العديد من القطاعات المزدهرة، مثل التجارة والسياحة، وكذلك في تحقيق الرفاهية والتنمية المستدامة، ولم يكن ذلك ليتحقق لولا جهود قيادتها الرشيدة ودبلوماسيتها والالتزام الكبير بتحقيق التقدم لمجتمعها.

التعاون الدولي

وقال صالح أحمد السويدي سفير الدولة لدى جمهورية البرازيل، إن دولة الإمارات منذ تأسيسها تؤمن بأهمية التعاون الدولي للوصول إلى أعلى مستويات التنمية والتطور، وقد تميزت المسيرة الدبلوماسية الإماراتية بفضل القيادة الحكيمة التي سعت لبناء علاقات ثنائية مع الدول تخدم تطلعات شعبها في التنمية والازدهار، وحققت العديد من الإنجازات التاريخية التي كانت محل احترام وتقدير عالمي، ومنها استضافة الدولة بعد أشهر قليلة معرض «إكسبو 2020 دبي» العالمي الذي سيعقد لأول مرة في المنطقة.

وأشار إلى أن العالم ينظر إلى دولة الإمارات بإبهار وتقدير وإعجاب كبيرين، فهي دولة التقدم والابتكار ومملوءة بالفرص، وتمكنت بفضل قيادتها الحكيمة وشعبها المضياف والمنفتح على الثقافات الأخرى في التغلب على الكثير من التحديات كما أصبحت بفضل سياستها الداخلية والخارجية مقصداً لكل المبدعين والمبتكرين ورواد الأعمال من أكثر من 200 جنسية.

التفاني والعمل

وقال عبدالله على عتيق السبوسي سفير الدولة لدى أستراليا، إن مسيرة النهضة والتطور التي تشهدها دولة الإمارات أصبحت حالة استثنائية في محيطها الإقليمي، ونموذجاً يحتذى به حول العالم.. مؤكداً أن هذا الأمر تحقق بفضل التفاني والعمل الجاد.

وأشار إلى أن العالم ينظر اليوم إلى دولة الإمارات على أنها بلد الاستقرار والتسامح ووجهة للباحثين عن فرص حياة أفضل حيث تتمتع ببيئة صديقة للأعمال ورائدة في الابتكار، كما أن الدولة باتت تتبوأ مرتبة متقدمة في قائمة الدول الأكثر تقدماً وتميزاً في العديد من المجالات حول العالم.

 (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yebghwfb