عادي

6 مايو آخر موعد لتقديم طلبات المشاركة بـ«جائزة زايد للاستدامة» 2022

سلطان الجابر: تحفيز الابتكار لمواجهة «كوفيد- 19»
19:40 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

أعلنت جائزة زايد للاستدامة، التي أطلقتها دولة الإمارات لتكريم الحلول المستدامة التي تمتلك مقومات التأثير والابتكار والأفكار الملهمة، أن يوم 6 مايو المقبل آخر موعد أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية والمدارس الثانوية لتقديم طلبات المشاركة في دورة الجائزة لعام 2022.

وتدخل الجائزة، التي تم إطلاقها تخليداً لإرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مجال العمل الإنساني والتنمية المستدامة، دورتها الرابعة عشرة لتقديم طلبات المشاركة بعد الإعلان في 18 نوفمبر 2020 عن فتح باب التقديم للدورة المقبلة.

وكرمت جائزة زايد للاستدامة منذ تأسيسها 86 فائزاً أسهمت حلولهم المبتكرة ومشاريعهم المدرسية المتميزة في إحداث تأثير إيجابي مباشر أو غير مباشر في حياة أكثر من 352 مليون شخص حول العالم حتى الآن.

ويتعين على الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية تقديم حل مستدام قائم في إحدى فئات الصحة والغذاء والطاقة والمياه، على أن يمتلك هذا الحل مقومات التأثير والابتكار والأفكار الملهمة. أما بالنسبة لفئة المدارس الثانوية العالمية، فيجب أن تكون المشاريع المقدمة مصممة من قبل الطلاب وأن يقوموا بالإشراف عليها بأنفسهم، على أن تتمحور حول واحدة أو أكثر من فئات الاستدامة الأربع، وسيتم تمويل هذه المشاريع؛ بحيث تسهم في إحداث تأثير إيجابي على مستوى المدرسة أو المجتمع المحلي.

وقال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة مدير عام جائزة زايد للاستدامة: «تركز الجائزة على المساهمة في تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة بتشجيع وتحفيز الابتكار لتقديم حلول عملية تسهم في الارتقاء بنوعية وجودة الحياة للمجتمعات في مختلف أنحاء العالم».

وأعلنت الجائزة أن دورة عام 2022 ستركز بشكل أكبر على تحفيز الابتكار باعتباره إحدى الوسائل الرئيسية التي تمكننا من مواجهة جائحة «كوفيد- 19» وتحقيق عملية التعافي المنشودة بعدها؛ حيث سنعمل على توظيف الحلول المستدامة الحيوية بالشكل الأمثل لتسهم بدور ملموس في تمكين المجتمعات والحد من التبعات الاجتماعية والاقتصادية للجائحة.

وأضاف: «في ضوء تضافر الجهود العالمية لمواجهة تداعيات التغير المناخي والاستعداد لانعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 26)، تكتسب الحلول المستدامة أهمية متنامية؛ إذ إنها تؤكد التزام أجيال الحاضر بالمسؤولية تجاه أجيال المستقبل، كما أن هذه الحلول تمهد الطريق من أجل خلق فرص اقتصادية مهمة. ومن هذا الجانب، ستستمر جائزة زايد للاستدامة في تكريم ودعم الحلول المبتكرة والمستدامة التي تلعب دوراً فاعلاً في مواجهة التبعات السلبية للتغير المناخي وغيرها من القضايا الحيوية».

وتتوزع القيمة الإجمالية للجائزة والبالغة 3 ملايين دولار على خمس فئات؛ حيث تبلغ قيمة الجائزة المخصصة لكل فئة 600 ألف دولار، وتتوزع جائزة فئة المدارس الثانوية العالمية على المدارس الفائزة عن المناطق الست حول العالم لتحصل كل مدرسة فائزة على مبلغ 100 ألف دولار لتتمكن من بدء مشروع جديد أو توسيع نطاق مشروع قائم. وتشمل المناطق الجغرافية الست المخصصة لفئة المدارس الثانوية العالمية كلاً من الأمريكيتين، وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أوروبا ووسط آسيا، وجنوب آسيا، وشرق آسيا والمحيط الهادئ.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"