عادي

رحيل الأديب السوري نصر الدين البحرة عن 87 عاماً

17:47 مساء
قراءة دقيقتين
 نصر الدين البحرة
نصر الدين البحرة

الشارقة – الخليج
توفي الأديب والصحفي السوري نصر الدين البحرة، الخميس في العاصمة السورية دمشق عن 87 عاماً، بعد صراع مع فيروس "كورونا".
وأمضى البحرة الفترة الأخيرة من حياته في أحد دور المسنين بالعاصمة السورية، وقد ودعته ابنته، الممثلة والناشطة السياسية عزة البحرة، من خلال تغريدة على تويتر.
وسبق أن ذكرت عزة في مارس الماضي، أن والدها بدأ مسيرته في تعليم الفلسفة إلى جانب عمله في الصحافة، وكان محرراً وأميناً للتحرير في عدد من صحف سورية.
وتقول الممثلة السورية في تغريدتها إن والدها "أحد أصدقاء وظرفاء دمشق اللامعين، وله العديد من الإصدارات القصصية والأدبية والبحثية منها (دمشق الأسرار)، و(ليس آخرها الضحك) و(تاريخ وفن)، وأن صوته ظلَّ مسموعاً في إذاعة دمشق طبلة 50 عاماً من خلال برامج مختلفة".
وبحسب السيرة الذاتية للأديب الراحل، فقد عمل البحرة معلماً للفلسفة في مدارس دمشق وبيروت، فضلاً عن عمله في الصحافة منذ خمسينات القرن الماضي، حيث كان محرراً وأمين تحرير في عدد من الصحف الصادرة في سوريا، مثل الصرخة، والطليعة، والرأي العام، وصوت العرب، والثورة.
ونال البحرة الجائزة الأدبية الثانية في مهرجان وارسو الدولي للشباب والطلاب عام 1955عن قصته "أبو دياب يكره الحرب".
للأديب السوري الراحل مقالات كثيرة منشورة في الصحف المحلية والعربية، كما كتب الشعر والقصة والدراسات الأدبية السينمائية والتاريخية.
أنشأ مجلة مجلس الشعب، وترأس تحريرها، وأصبح نائباً في المجلس بين عامي (1986 و1990)، إلى جانب كونه مستشاراً لرئيس المجلس حينها.
لنصر الدين البحرة عدد من المؤلفات بين القصة والشعر، ودراسات أدبية وتاريخية وسياسية، كما أنه واحد من مؤسسي المسرح القومي ممثلاً، كما أخرج بعض الأعمال المسرحية على مسرح معرض دمشق الدولي وأعدها عام 1960.


 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yhp6bttn