عادي

وقوع انفجارين في مدينة بيني بالكونجو الديمقراطية

15:59 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الكونجو

بيني - رويترز
قالت السلطات الكونجولية إن شخصاً لقي حتفه عندما انفجرت عبوة ناسفة بدائية كان يحملها في تقاطع مزدحم بمدينة "بيني" شرق جمهورية الكونجو الديمقراطية الأحد، في ثاني انفجار يقع في هذه المدينة في نفس اليوم.
ولم يسفر الحادثان عن مقتل أحد باستثناء الشخص المشتبه به في الانفجار الثاني، وكانت عبوة ناسفة أخرى قد انفجرت في وقت سابق الأحد في كنيسة كاثوليكية بالمدينة ذاتها، مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، وقال رئيس بلدية بيني نارسيس كاشالي إنه تم فرض حظر التجول بالمدينة التي يزيد عدد سكانها عن 230 ألف نسمة بسبب مخاوف من احتمال وجود قنبلة أخرى.
وأضاف في حديثه لمحطة (أر.تي.أر) الخاصة في الكونجو: "أطلب من السكان البقاء في منازلهم، ولا أريد أن أرى أي شخص بالخارج".
وأنحت الحكومة باللوم في هذه التفجيرات على جماعة "القوات الديمقراطية المتحالفة" في الكونجو التي أعلنت مبايعتها تنظيم "داعش" الإرهابي.
وقالت الحكومة إن ضغوط الجيش بعد إعلان حالة الحصار في الإقليمين الشرقيين المضطربين في الكونجو، أجبرت تلك الجماعة على اللجوء إلى شن "هجمات جبانة".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"