عادي

خورفكان.. مقصد سكان الساحل الشرقي ومبعث راحتهم

شاطئ العقة وجهة محبي التخييم المفضلة
00:42 صباحا
قراءة دقيقتين

الساحل الشرقي: محمد الوسيلة
استقطبت معالم خورفكان السياحية المتميزة، جموع زوار الساحل الشرقي وسكانها ثاني أيام العيد، حيث أقبلوا على استراحة السحب، المرفق السياحي الحديث بالمدينة، وسد الرفيصة وحديقة شيص، إلى جانب شلال الجبل والمدرج الروماني وشاطئ وكورنيش خورفكان، حيث استمتعوا بالأجواء البديعة ومكونات الطبيعية من جبال وسهول وبحر ومناطق أثرية، فيما فضّل عدد من السياح والزوار، ممارسة التخييم على شاطئ العقة في بلدية دبا الفجيرة.

زاد الإقبال على شاطئ وكورنيش خورفكان والمسطحات الخضراء الممتدة على جنباته والألعاب المائية المنتشرة على شاطئه إلى جانب منطقة السباحة المخصصة لروادها، حيث تتوافر بالكورنيش كل المعينات الطبيعية من شاطئ رملي بديع وأشجار وارفة، ومسطحات خضراء تسر الناظرين وألعاب مائية للكبار والصغار، ما أدى إلى ازدحام جنباته بأعداد كبيرة من زوار المنطقة الشرقية، كما أن شلال الجبل والمدرج الروماني يطلان على الكورنيش.

وأعرب عدد من الزوار من إمارات مختلفة عن انبهارهم بمعالم خورفكان السياحية وأكدوا أن المدينة متميزة بتعدد مرافقها الترفيهية وأماكن الاستجمام فضلاً عن المعالم الأثرية والتراثية، مثل نصب المقاومة وبرجي العدواني والرابي والقرية التراثية والسور القديم.

وأشادوا بانسيابية حركة المرور نوعاً ما مقارنة بالازدحام الكبير خلال إجازة عيد الفطر نسبة، لتكثيف إدارة شرطة المنطقة الشرقية ودورياتها المرورية على الطرقات، وأجمعوا على أهمية توسعة شارع الكورنيش وإنشاء مواقف إضافية أمام المرافق السياحية خاصة حديقة شيص وسد الرفيصة.

في الفجيرة دفعت الأجواء المناخية بفعل ارتفاع درجات الحرارة المفاجئ ثاني أيام العيد، سكان وزوار المدينة إلى زيارة المراكز التجارية الكبرى بالمدينة، للاستمتاع بمناطق ألعاب الأطفال ودور السينما والمطاعم التي تتوافر فيها مراكز سيتي سنتر وسنشري مول واللولو مول والفجيرة مول.

فيما فضلت أسر من مدينتي الفجيرة وكلباء الذهاب إلى بحيرة مدينة كلباء وشاطئ كلباء والجلوس في المسطحات الخضراء تحت ظلال الأشجار الوارفة وقاموا بالشواء في الأماكن المخصصة لذلك.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/n3p7fx5b