عادي

«غرفة الشارقة» تبحث مع «كوريا الجنوبية» التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار

13:03 مساء
قراءة دقيقتين
9.4 مليار دولار التبادل التجاري بين البلدين 2020
الشارقة: «الخليج»
بحثت «غرفة تجارة وصناعة الشارقة» مع «القنصلية العامة لجمهورية كوريا الجنوبية» في دبي والإمارات الشمالية، علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين الشركات والمؤسسات الاستثمارية العاملة في الشارقة ونظيراتها الكورية الجنوبية، وسبل دعم الشراكات بين الجانبين في مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية، إلى جانب استعراض فرص الاستثمار المتاحة في تقنية المعلومات والرعاية الصحية والسياحة والثقافة.
جاء ذلك خلال استقبال محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام «غرفة تجارة وصناعة الشارقة» مؤخراً في مقر الغرفة، لـ مون بيونج جون، قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في دبي والإمارات الشمالية والوفد المرافق له، بحضور فاطمة خليفة المقرب، مدير إدارة العلاقات الدولية في الغرفة.
الارتقاء بعلاقات التعاون
ورحب محمد أحمد أمين العوضي بالوفد الزائر مؤكداً على عمق العلاقات التي تجمع إمارة الشارقة بسيؤول، ومعرباً عن أمله في أن تحقق هذه الزيارة أهدافها في الارتقاء بمجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الصديقين، حيث تعد كوريا الجنوبية واحدة من أهم الشركاء التجاريين بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة بصفة عامة، وإمارة الشارقة بصفة خاصة، إذ تعتبر الإمارات أكبر سوق لصادرات كوريا الجنوبية في دول مجلس التعاون الخليجي، ورابع أكبر سوق لواردات كوريا الجنوبية في المنطقة، كما وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2020 إلى 9.4 مليار دولار.
واستعرض العوضي، أمام الوفد الزائر أبرز الخدمات التي تقدمها «غرفة الشارقة» لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب، مؤكداً حرص الغرفة في إطار خطتها الاستراتيجية على استقطاب الاستثمارات وبناء الشراكات التجارية، والترويج للفرص المجزية المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية، وفي شتى المجالات في إمارة الشارقة والمدعومة بحزمة من الحوافز والمزايا الجاذبة لرجال الأعمال من مختلف دول العالم في ظل المكانة الرائدة التي تحظى بها الإمارة كمركز اقتصادي بارز على الصعيدين الإقليمي والدولي، داعياً الجانب الكوري إلى تنظيم زيارات لرجال الأعمال الكوريين وعقد اجتماعات افتراضية مع مجتمع الأعمال الإماراتي والاطلاع على أهم الفرص الاستثمارية لما فيه مصلحة البلدين.
توفير سبل الدعم
من جانبه أعرب مون بيونج جون عن شكره وتقديره للغرفة على حسن الاستقبال، والحرص الذي أبدته على توفير سبل الدعم والتعاون والتنسيق مع مجتمع الأعمال الكوري، مشيداً بالنهضة الحضارية والتطور الاقتصادي الذي تشهده إمارة الشارقة في مختلف المجالات، ومعرباً عن الرغبة في مواصلة التواصل مع الغرفة، لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة إلى أفضل المستويات بين الجانبين في المستقبل، إلى جانب النظر في إمكانية المشاركة في المعارض الرئيسية التي تقام في مركز «إكسبو الشارقة» التابع للغرفة، وعلى رأسها معرض صناعة وتشكيل الصلب والمعادن «ستيل فاب» ومعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، بالإضافة إلى التنسيق مع مختلف الفعاليات الثقافية في إمارة الشارقة كونها تعد رائدة في هذا المجال عربياً وإقليمياً.
وفي ختام الزيارة جال الوفد الزائر في المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الواقع ضمن مقر الغرفة، حيث اطلعوا على المنتجات التي تعرضها أكثر من 180 منشأة تعمل في الشارقة في نحو 191 منصة عرض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"