عادي

رحيل رفيق اللحام شيخ التشكيليين الأردنيين

22:44 مساء
قراءة دقيقة واحدة
2

عمّان: «الخليج»

غيّب الموت أمس الجمعة، رفيق اللحام، المُلقب ب«شيخ الفنانين التشكيليين» في الأردن، وذلك عن عمرٍ يناهز 90 عاماً.

ووصف علي العايد، وزير الثقافة الأردني رحيل اللحام ب«خسارة فنية فادحة»، مؤكداً حضوره الفاعل والبارز في المشهد التشكيلي العربي وتركه مساحات مضيئة خلال مسيرته الحافلة بالعطاء.

وقال نايف الفايز وزير السياحة الأردني: إن إسهامات اللحام دعمت ترويج المنتج الفني الأردني، وكان أحد القيادات المهمة في الوزارة حين عمل مساعداً للأمين العام في سنوات سابقة، وأشرف على الإصدارات واللوحات والنشرات.

ويعد اللحام والمولود عام 1931 من أوائل التشكيليين الرياديين في الأردن، وأسهم في تأسيس رابطة لهذا المجال وكذلك اتحاد الفنانين التشكيليين العرب وصمم العديد من الطوابع، وعمل على توثيق مراحل تاريخية من خلال الرسم.

درس اللحام الفن التشكيلي في دمشق وأكمل تعليمه في إيطاليا ثم أمريكا، والتفت مع آخرين لإدخال الحفر الفني في الأردن، وفتحَ الباب الفن«الجرافيكي» في المملكة ونَقلَ ذلك إلى معارض في الوطن العربي.

استخدم اللحام أسلوب التجريب في لوحاته ضمن معارض مختلفة، واستمد مواضيعها من البيئة الأردنية، ووظّف الخط العربي ضمنها، ودمج الرمل مع اللون لإثراء الشكل مع تنويع «تكنيك» المضمون.

أقام الراحل عشرات المعارض في القاهرة وبيروت وعواصم خليجية ودول المهجر، وانضم إلى فريق تدريب معهد الفنون الجميلة في عمّان.

حصل اللحام على جوائز عدة بينها «تقديرية» الدولة الأردنية، ووسام الكوكب من الدرجة الأولى، وأصدر مجموعة كتب عن الفن التشكيلي، إضافة لتدوينه مذكراته من خلال علاقته بالأماكن في الأردن.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"