عادي

استقبال رياضية يخطف القلوب

12:25 مساء
قراءة دقيقة واحدة
هيلين جلوفر تحتضن صغارها

خطف استقبال صغار لوالدتهم الرياضية الأولمبية القلوب بعد عودتها خائبة من أولمبياد طوكيو 2020. وخفف احتضان الصغار للأم البريطانية هيلين جلوفر من ألم الخروج خالية الوفاض مع فريق التجديف النسوي الذي أنهى السباق رابعاً خلف حامل البرونزية نيوزيلندا والفضية روسيا والذهبية كندا. 
ونشرت جلوفر شريط الفيديو وهي تدفع بعربة الحقائب في المطار ثم تقول «إنها ماما» على حسابها في«تويتر» وكتبت تحته «هذا الشعور» في تأكيد أن لا شيء يضاهي شعور الأم. وعلقت جلوفر لاحقاً: «سواء كان الأطفال يتذكرون هذا مستقبلاً أم لا، كانوا معي من أول ضربة مجداف في هذه الرحلة وحتى آخر ضربة. أريد أن يتعلموا من تجربتي اقتناص الفرص وعدم الرهبة من الفشل». 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"