عادي

دورات لتعليم الموسيقى في مركز القطارة للفنون

16:13 مساء
قراءة دقيقتين
ينظم بيت العود التابع لدائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي دورات ودروساً تخصصية لتعليم الموسيقى في مركز القطارة للفنون في منطقة العين، ليكمل مسيرته في الحفاظ على تراث الموسيقى العربية التقليدية، وتنشئة جيل جديد من العازفين الكلاسيكيين المحترفين.
واحتفاء بانطلاق البرنامج التعليمي أُقيم حفل موسيقي افتراضي لمعزوفات عربية كلاسيكية مستوحاة من الموسيقى الإماراتية التقليدية، أحياه عدد من موسيقيّي بيت العود، مع أساتذة العود والكمان والقانون، وغيرها من الآلات الموسيقية.
قال الفنان والموسيقار نصير شمة، الرئيس الفني لبيت العود: منذ انطلاقة بيت العود في أبوظبي عام 2008، وهو يشقّ ببرامجه ودوراته التعليمية نهجاً دؤوباً لتعزيز مكانة الموسيقى الكلاسيكية وتقديرها في المجتمع، محافظاً بذلك على التقاليد الموسيقية الثرية للإمارات ومواصلة تجديدها، وتخريج جيل جديد من الشباب العربي الشغوف بالموسيقى العربية وموروثها الغني. ويسرّني للغاية بأن أشهد انطلاق دروسنا الموسيقية في العين لنواصل هذه المسيرة الناجحة نحو تأسيس مركز عالمي وإقليمي لدول الخليج العربي، والذي سيعزّز بلا شك من دعم المواهب الموسيقية اللامعة من أبوظبي ولسائر دول العالم.
وقال أحمد محمد بارزيق، مدير مركز القطارة للفنون: يلعب المركز دوراً مميزاً في المشهد الفني والثقافي لمنطقة العين، فهو لا يعدّ وجهة للتمعّن في النتاجات الإبداعية فحسب، بل يعدّ مركزاً لتعلّمها وإتقانها أيضاً، ومع انضمام خبرات بيت العود الموسيقية إلى برنامج تعليم الفنون في المركز هنا في العين، فإننا نشهد إضافة قيّمة ومكمّلة لمهمة مركز القطارة للفنون في نشر الوعي الثقافي الفني في مجتمع العين. وسترفد دروس بيت العود في مركز القطارة للفنون أهدافهما المشتركة لتعليم الفنون، وتعزيز تقديرها في قلوب الأجيال الشابة.
تشمل دورات بيت العود في المركز دروساً في العود، والقانون، والكمان، إلى جانب دروس الصولفيج الافتراضية عبر الإنترنت، على أيدي أساتذة متمرسين. الدورات متاحة للجميع فوق 8 سنوات.
وأسست دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، بيت العود ليفتح آفاقاً جديدة أمام جيل الشباب، ويغدو مركزاً محلياً وعالمياً للموسيقى العربية. ومنذ افتتاحه، يهدف، كمركز للتدريس والبحث، إلى الحفاظ على تراث الموسيقى العربية التقليدية، وتنمية المواهب، وإطلاع زوار أبوظبي على التراث الموسيقي لدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي، من خلال عروض الأداء والحفلات الموسيقية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"