عادي

الشرقي يفتتح مستشفى محمد بن زايد التخصصي في الفجيرة

ثمَّن دور ولي عهد أبوظبي في دعم جهود الدولة للتصدي لـ«كورونا»
01:37 صباحا
قراءة دقيقتين
1

ثمن صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة الدور الريادي الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في دعم جهود الدولة في التصدي لجائحة «كورونا» وذلك في إطار المحافظة على صحة جميع الأفراد من مواطنين ومقيمين ومن أجل تعزيز الجهود العالمية للحد من انتشار الفيروس.

جاء ذلك خلال افتتاح صاحب السمو حاكم الفجيرة مستشفى الشيخ محمد بن زايد التخصصي في الفجيرة بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.

يأتي افتتاح المستشفى ضمن عدد من المستشفيات التخصصية في كافة مدن الدولة، التي يتم تنفيذها من قبل شركة طموح للخدمات الصحية بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة في أبوظبي، بتوجيهات من صاحب السمو ولي عهد أبوظبي.

ويضم المستشفى 216 سريراً منها 56 سريراً مخصصة للعناية المركزة و160 سريراً للحالات المتوسطة والخفيفة، كما يضم المستشفى مكتباً متخصصاً لشؤون المرضى ومختبراً لفحوص «كوفيد 19».

وتفقد صاحب السمو حاكم الفجيرة مرافق المستشفى ، واستمع إلى شرح من المختصين حول إستراتيجيات وإجراءات العمل في المستشفى.

كما اطلع سموه على الاستعدادات التي تم اتخاذها من أجل تزويد المستشفى بجميع المعدات والأدوات الطبية اللازمة ومدى جاهزية الطاقم الطبي من أخصائيين وأطباء وممرضين وذلك تحت إشراف فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المحلي في إمارة الفجيرة.

وأكد سموه أن الإمارات توفر خدمات الرعاية الطبية وفق أفضل المعايير الطبية المتبعة وبأعلى مستويات الجودة للمرضى، فقد تم تزويد المستشفى التخصصي الجديد بأحدث الأجهزة والمرافق التي تلبي احتياجات المرضى وفقاً لأعلى المعايير العالمية المتبعة للتصدي لجائحة «كوفيد 19».

1

وقال صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي «إن النظام الصحي العالي الذي تتمتع به الدولة ساهم في احتواء الأزمة من خلال تطبيق نظام التقصي بكفاءة عالية، وتوفير الفحوص الدورية لمختلف شرائح المجتمع، علاوة على تأمين المستشفيات المتخصصة التي توفر الحجر والعزل الطبي للمرضى المصابين وفق أعلى معايير الجودة، وذلك لتعزيز قدرات القطاع الطبي، وزيادة القدرة الاستيعابية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ما يؤكد أن دولة الإمارات تضع صحة الإنسان في مقدمة أولوياتها، وتسعى للحفاظ عليها والارتقاء بها».

وفي نهاية الجولة أشاد سموه بالجهود التي تبذلها الجهات الصحية في الدولة في هذا الصدد، موجهاً الشكر للكوادر الطبية على اختلاف تخصصاتها، حيث تمثل جهودهم الركيزة الأولى للنجاح في السيطرة على انتشار الفيروس، متمنياً سموه لهم جميعاً السلامة والتوفيق والنجاح في مهامهم.

حضر الافتتاح.. محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري في الفجيرة، واللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة، وسيف محمد أرحمة الشامسي نائب مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع والمهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة وعدد من المسؤولين. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"