عادي

رئيسا هيئتي الأركان الأمريكية والروسية يجتمعان في هلسنكي

01:37 صباحا
قراءة دقيقتين
رئيس هيئة الأركان الامريكية الجنرال مارك ميلي ونظيره الروسي الجنرال فاليري جيراسيموف(رويترز)

التقى رئيسا هيئتي الأركان الأمريكية والروسية، أول أمس الأربعاء، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في وقت تبقى عين الولايات المتحدة على أفغانستان بهدف منع عودة تنظيم القاعدة.

ولم يكشف الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية ولا فاليري جيراسيموف، رئيس الأركان العامة الروسية تفاصيل المناقشات التي جرت، والبيانات الصادرة من الجانبين كانت في حدها الأدنى.

وقال بيان للجيش الأمريكي تضمن تفاصيل عن مدة الاجتماع الذي استمر ست ساعات، ولم يتضمن تفاصيل عن جدول الأعمال، إن المحادثات استهدفت «الحد من المخاطر والصراعات وعدم التضارب على مستوى العمليات». وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن المحادثات استهدفت بحث سبل تخفيف المخاطر.

وكان من المقرر أن يهدف هذا الاجتماع النادر بين الجنرالين ميلي وجيراسيموف، وهو الأول منذ ديسمبر/كانون الأول 2019 «إلى مواصلة المناقشات الهادفة إلى تحسين التواصل بين القيادة العسكرية للبلدين» كما قال الناطق باسم رئيس هيئة الأركان الأمريكية الكولونيل ديف بتلر في بيان.

ولم يحدد بتلر مضمون المحادثات لكنها تأتي بينما يسعى الجيش الأمريكي إلى إنشاء قواعد في البلدان المجاورة لأفغانستان غير الساحلية، حتى يتمكن من مراقبة تحركات الجماعات الإرهابية في البلاد خشية تخطيطها لهجمات ضد مصالح أمريكية.

وخلال إعلان الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من أفغانستان، أكد الرئيس جو بايدن، أن واشنطن ستحتفظ «بقدرات» لتجنب عودة تنظيمي «القاعدة» أو «داعش».

لكن الولايات المتحدة التي كانت لديها أوائل العقد الأول من القرن الحالي قواعد عسكرية في العديد من البلدان المجاورة، بما فيها أوزبكستان وطاجيكستان وقرغيزستان، لتنفيذ عملياتها في أفغانستان التي تتشارك حدودها مع ست دول، لم تعد لديها أي منفذ لهذه البلدان في آسيا الوسطى. وموسكو التي تعتبر آسيا الوسطى حكراً لها، لديها قواعد عسكرية هناك. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/74xbwtsj