عادي

رئيس شركة فايزر: جائحة «كورونا» تنتهي العام المقبل

«الصحة العالمية» تخطط لإعادة التحقيق في أصل الفيروس
01:29 صباحا
قراءة دقيقتين

بالتزامن مع صدور تأكيدات جديدة من «فايزر» تشير إلى اقتراب انتهاء الجائحة خلال العام المقبل، وهو ما أكدته قبل أيام شركة «موديرنا»، تتجه منظمة الصحة العالمية إلى إعادة فتح التحقيق لتحديد أصل الفيروس الذي تسبب في وباء «كوفيد-19»، من خلال فريق جديد من العلماء.

وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة «فايزر»، التي تنتج لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد، أن تعود الحياة إلى طبيعتها في غضون عام واحد من الآن، وذلك عقب نحو سنتين من تفشي الجائحة.

ونقل موقع «سي إن بي سي» الإخباري عن ألبرت بورلا، قوله: إن الحياة الطبيعية ستعود على أغلب الظن خلال عام من الآن، مشيراً إلى أنه قد تكون هناك حاجة إلى أخذ جرعة من اللقاح بشكل سنوي من كل عام.

ويتماشى توقع بورلا، بشأن موعد استئناف الحياة الطبيعية مع تصريحات، ستيفان بانسل الرئيس التنفيذي لشركة «موديرنا» الأمريكية والتي قال فيها إنه يعتقد أن الأمور سترجع إلى طبيعتها في غضون سنة.

وحذر بورلا من أن العودة إلى الحياة الطبيعية سيتضمن بعض المحاذير، موضحاً أن فيروس كورونا المستجد لن يتوقف عن إنتاج المزيد من المتحورات على غرار سلالتي دلتا أو ألفا.

وفي سياق آخر، قال بورلا إن شركته ستقدم في غضون أيام بيانات لهيئة الدواء والغذاء الأمريكية بغية المصادقة على تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً. وأضاف في حال التصديق على البيانات فإننا سوف نكون مستعدين لتوفير تلك التركيبة الجديدة من اللقاح. وأكد قدرة شركته على تلبية الحاجات من الجرعات الأساسية والجرعات المعززة وتوزيعها بشكل متزامن.

من جانب آخر، ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية أن منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة تعكف على تشكيل فريق جديد من العلماء متخصص في سلامة المختبرات والأمن البيولوجي وعلماء وراثة وخبراء في أمراض الحيوان للبحث في أصول الوباء الذي أودى بحياة ما يزيد على 4.7 مليون شخص. ونقلت الصحيفة، عن ممثلي المنظمة، أنه لم يعد هناك الكثير من الوقت لحل هذه المشكلة.

وتشمل الاحتمالات التي كُلف الفريق الجديد بفحصها ما إذا كان الفيروس التاجي المسبب لمرض كوفيد-19 تسرب من المختبر، وفقاً لمسؤولي منظمة الصحة العالمية، وهي فرضية أثارت غضب الصين بشكل خاص.

يشار إلى أن مجموعة العلماء الدولية السابقة، عملت في الصين من يناير إلى فبراير من هذا العام. وخلال ذلك، زارت المجموعة معهد ووهان لعلم الفيروسات، بما في ذلك مختبر«بي إس إل 4» الذي ارتبط بشائعات تسرب الفيروس، ومستشفى، وكذلك سوق ووهان للمأكولات البحرية، ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ووفقاً لتقرير المجموعة النهائي، على الأرجح انتقل فيروس«سارس-كوفيد-19».

في وقت سابق دعا رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إلى مزيد من التحقيق في احتمال تسرب الفيروس من المختبر، لأن الخبراء لم يعثروا على مصدر الفيروس.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"