عادي

مبادرة الجيش تنقذ لبنان مؤقتاً من انقطاع الكهرباء الشامل

العاهل الأردني يبحث مع ميقاتي الأوضاع الثنائية وأزمات المنطقة
18:20 مساء
قراءة 3 دقائق
3
لبنان

بيروت: «الخليج»

جدد ​العاهل الأردني​ الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه رئيس الحكومة ​نجيب ميقاتي​، التأكيد على وقوف الأردن المستمر إلى جانب لبنان وشعبه، فيما قالت وزارة الطاقة اللبنانية إن إمدادات الكهرباء عادت إلى وضعها الطبيعي، أمس الأحد، بعد انقطاع تام في اليوم السابق، عندما توقفت أكبر محطتي كهرباء في البلاد بسبب نقص الوقود، بعد أن حصلت الوزارة على شحنة من زيت الغاز بمبادرة من الجيش.

وقال الديوان الملكي الأردني، في بيان، إن لقاء الملك عبدالله وميقاتي تناول العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين، وآليات توسيع التعاون في شتى المجالات، كما جرى بحث الأزمات التي تشهدها المنطقة ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لها. 

الأمريكي بعد الإيراني

ويقود الأردن مساعٍ عربية وإقليمية بهدف الاستعجال بمشروع إمداد لبنان بالكهرباء والغاز انطلاقاً من مصر، مروراً بالأردن وسوريا، بعد الموافقة الأمريكية على ذلك. وفيما لم تمض ساعات على مغادرة وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان بيروت، حتى أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن نائبة الوزير أنتوني بلينكن، فيكتوريا نولاند، ستبدأ جولة دولية تشمل لبنان وروسيا وبريطانيا. وبحسب المعلومات فإنّ محادثات المسؤولة الأمريكيّة في لبنان ستتم، يوم الخميس المقبل، بعد تعديل موعد الزيارة، على أن يضمّ الوفد المرافق لها نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، والتواصل مع سوريا ايثان جولدريتش.

ووفق ما تقول مصادر دبلوماسية، فإن الزيارة هذه تُبرز أهمية لبنان بالنسبة إلى الإدارة الأمريكية التي ستقدّم تسهيلات سريعة، خصوصاً على صعيد إيصال الغاز المصري إليه عبر سوريا والأردن، لحلّ مشكلة الكهرباء. كما أن المسؤولة الأمريكية ستشدد على أولوية الإصلاحات ليهبّ المجتمع الدولي لمساعدة الحكومة.

إعادة الكهرباء

وبينما المشاريع والعروض الخارجية تنهال على لبنان، أنقذت مبادرة الجيش الوضع مؤقتاً، بعدما أشارت مؤسسة «كهرباء لبنان» في بيان لها، إلى أنه «تم التواصل عبر وزير الطاقة والمياه ووزير الدفاع الوطني مع جانب قيادة الجيش اللبناني، التي أبدت كامل الاستعداد لتسليم كمية إجمالية تبلغ 6,000 كيلوليتر مناصفة بين كل من معملي الزهراني ودير عمار، معتبرة أن «هذه الكمية ستؤمن طاقة إضافية بنحو 300 ميجاوات لفترة ثلاثة أيا،م ما يرفع القدرة الإنتاجية الإجمالية إلى نحو 500 ميجاوات على الشبكة اللبنانية، بما يؤمن حداً أدنى من الثبات والاستقرار عليها».

وقالت وزارة الطاقة إنها حصلت على موافقة مصرف لبنان المركزي للحصول على 100 مليون دولار لطرح مناقصات لاستيراد الوقود لتوليد الكهرباء، مضيفة أن شبكة كهرباء لبنان عادت للعمل مرة أخرى بطاقتها نفسها قبل توقفها التام.

وقدم وزير الطاقة والمياه اللبناني وليد فياض، الشكر لرئيس الحكومة، ووزير الدفاع الوطني، وقائد الجيش، ومؤسسة كهرباء لبنان، على «تجاوبهم السريع من أجل إعادة ربط الشبكة الكهربائية من خلال تسليم قيادة الجيش كمية إجمالية تبلغ 6000 كيلولتر من مادة الغاز أويل مناصفة بين كل من معملي دير عمار والزهراني، من احتياطي الجيش اللبناني».

وطمأن فياض، وفقاً لما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، المواطنين إلى أن «الشبكة عادت إلى عملها الطبيعي، وفقاً لما كانت عليه قبل نفاد مادة الغاز أويل في معملي دير عمار والزهراني». وأعلن في بيان أنه «تم ربط معمل المحركات العكسية في الجية بالشبكة بقوة 50 ميجاوات، ومعمل دير عمار بقوة 210 ميجاوات، ومعمل المحركات العكسية في الذوق بقوة 120 ميجاوات، كما تم ربط المجموعة الغازية في الزهراني بالشبكة أيضاً».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"