عادي

مواصلات الإمارات توقع مذكرة تفاهم مع مبادرة هلا بالصين وشركة CMEC

في موقع معرض إكسبو 2020 دبي
13:41 مساء
قراءة 3 دقائق
مواصلات الإمارات

دبي: «الخليج»
وقّعت مواصلات الإمارات مذكرة تفاهم مع مبادرة «هلا بالصين» وشركة هندسة الماكينات الصينية «CMEC» بهدف تمهيد الطريق لإنتاج المركبات الكهربائية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وجرت مراسم إبرام المذكرة في جناح الصين في موقع معرض إكسبو 2020 دبي برعاية وحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير الدولة للتجارة الخارجية، وعبر برامج الاتصال المرئي عن بُعد علي عبيد الظاهري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الصين. كما حضر المراسم لي شيوي هانج، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي، والشيخ ماجد المعلاّ، رئيس مبادرة هلا بالصين، وجمعة الكيت، الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، ووو يي، المستشار التجاري لجمهورية الصين الشعبية في دبي، وا زهو جوانجياو، نائب مدير الجناح الصيني في معرض إكسبو 2020، وتم التوقيع على المذكرة من قبل كل من فريال توكل، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمواصلات الإمارات، وأبو بكر الخوري، عضو مجلس الإدارة لدى مبادرة هلا بالصين، وفانج يانشوي، رئيس شركة هندسة الماكينات الصينية.
كما وقعت «هلا بالصين»، وهي منصة عملية تعزز التبادل الاقتصادي والثقافي والتعاون الاستثماري بين الإمارات والصين، اتفاقيتي إطار عمل إضافيتين مباشرة مع مواصلات الإمارات وشركة هندسة الماكينات الصينية لتسهيل تنفيذ مذكرة التفاهم.
وبموجب المذكرة فإن شركة CMEC قد اختارت مواصلات الإمارات كأول شريك في دولة الإمارات في مجال السيارات الكهربائية، لكي تقدم مبدئياً خدمات الاستشارات والدعم لجهود التسويق والمبيعات لسيارات الطاقة الجديدة (NEVs) الصينية في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وستتبع ذلك فترة مكثفة من التجارب الميدانية والأبحاث في السوق الخليجية، للمساعدة في تشكيل المرحلة التالية التي ستعمل فيها الأطراف الثلاثة معاً، بقيادة CMEC الصينية العملاقة، لبناء خطوط تجميع وتصنيع للسيارات الكهربائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ستوفر شركة CMEC البنية التحتية والمرافق اللازمة لتشغيل وصيانة المركبات الكهربائية.
يتماشى المشروع المشترك مع مبادرتي «اصنع في الإمارات» و«مشروع 300 مليار»، ضمن الاستراتيجية الصناعية لدولة الإمارات التي تهدف إلى رفع مساهمة قطاع الصناعات التحويلية في الناتج الاقتصادي للدولة، ومن المتوقع أيضاً أن يسهم المشروع المشترك في خلق فرص عمل وإعطاء دفعة قوية للشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية.
وأعربت فريال توكل عن سعادتها بإبرام هذه المذكرة، مؤكدةً حرص مواصلات الإمارات على توسيع وتنويع شراكاتها الاستراتيجية مع كبريات الشركات الصينية، قائلةً: «نحن نسعى باستمرار إلى تعزيز خبراتنا الواسعة في قطاعات النقل والتأجير وخدمات صيانة المركبات، من خلال تطوير شراكات ناجحة ورفيعة المستوى، ونتطلع إلى تعاون مثمر بين جميع الأطراف الموقعة للاتفاقية بما في ذلك في قطاع الطاقة النظيفة».
وقال الشيخ ماجد المعلا: «مع استمرار دولة الإمارات في إحراز تقدم كبير نحو ريادة قطاع الطاقة المتجددة عالمياً، تعمل «هلا بالصين» بلا كلل لتعزيز تطوير مركبات الطاقة الجديدة وخلق صناعات مستقبلية من خلال الاستفادة من تقنيات سيارات الطاقة الجديدة الصينية الحالية (NEVs)».
وأضاف قائلاً: «نهدف أيضاً إلى إنشاء علامة «اصنع في الإمارات» لمركبات الطاقة الجديدة في الإمارات وتقديمها إلى الأسواق المحلية والإقليمية على حد سواء، ووضع معيار إقليمي ثابت للبحث والتطوير في مجال سيارات الطاقة، وكلّنا ثقة بنجاح هذا التّعاون وذلك بسبب الجهود المشتركة لجميع الشركاء والأطراف الموقّعة لهذه الاتفاقية».
من جهته، قال فانج يانشوي، رئيس شركة هندسة الماكينات الصينية CMEC: «يسر الشركة دعم جهود الخطة الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة لتنويع الصناعة والوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050 من خلال شراكتنا مع مواصلات الإمارات وشركة «هلا بالصين» التي ستمنحنا فرصة لتوظيف خبراتنا ومواردنا في تطوير القطاعات الصناعية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"