عادي

فيرجسون غاضب بعد «فضيحة أولد ترافورد» وسكولز يشطب بوجبا

16:50 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الوجوم على وجه فيرجسون بين الشوطين
متابعة: ضمياء فالح
جلس في مدرجات ملعب أولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد أسطورتان بفارق بضعة مقاعد أحدهما كان سير أليكس فيرجسون مدرب اليونايتد السابق، والآخر سير كيني دالجليش أسطورة ليفربول.
وبدت مشاعر الغضب والحسرة على وجه فيرجسون وهز رأسه وهو يراقب انهيار فريقه أمام الغريم اللدود ليفربول بخماسية نظيفة بعد افتتاح نابي كيتا التسجيل ثم جوتا ثم «هاتريك» محمد صلاح، بينما شوهد دالجليش لا يستطيع التوقف عن الضحك ويقول «نعم هكذا، اللعنة».
وشوهد العشرات من مشجعي اليونايتد وهم يخرجون من الملعب بين الشوطين في مشهد حزين يعبر عن حجم الصدمة من الفضيحة في ملعبهم.
من جهته، قال بول سكولز، أيقونة اليونايتد، إنه توقع الهزيمة الكبيرة وطالب بعدم مشاركة الفرنسي بول بوجبا مطلقاً مع الفريق بعد طرده عقب نزوله بقدميه على كيتا، فيما اعترف جاري نيفيل أيقونة اليونايتد بعدم قدرة المدرب سولشاير على قيادة الفريق كما يفعل كلوب مدرب ليفربول أو توخيل مدرب تشيلسي.
وتعرض الإنجليزي جيسي لينجارد الذي لم يشركه المدرب أمام ليفربول لانتقاد من أحد مشجعي اليونايتد عندما كان يجري إحماء، إذ قال له:«اعمل بجهد أكبر» فرد عليه لينجارد: «أنا أصلاً لست في الملعب».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"