عادي

المفوضية العراقية تقرر إلغاء نتائج بعض مراكز الاقتراع

مقتدى الصدر يندد بالضغوط السياسية والأمنية ويحذّر من «أي تغيير»
01:35 صباحا
قراءة دقيقتين

بغداد - «الخليج»، وكالات:

كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس الاثنين، أنه سيتم إلغاء نتائج بعض مراكز الاقتراع في الانتخابات التشريعية الأخيرة، فيما اعتبر رئيس تحالف «الفتح» هادي العامري، أن إلغاء 18 في المئة من مراكز الاقتراع سيحدث تغييراً جذرياً في نتائج الانتخابات، في حين حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من محاولة تغيير نتائج الانتخابات.

وذكرت المفوضية في بيان، أنه «عُرض، أمس الاثنين، على مجلس المفوضين، آخر مستجدات العملية الانتخابية، بعد أن تم النظر في كل الطعون المرسلة إلى الهيئة القضائية للانتخابات، البالغ عددها 1436 طعناً، حيث وردت آخر القرارات الصادرة عن الهيئة، والتي تضمنت 1415 قراراً برد طعون المرشحين، ونقض 21 قراراً ل‍مجلس المفوضين، منها 15 قراراً لأسباب إجرائية ترتب على أثرها إلزام المفوضية بإعادة العد والفرز اليدوي للمحطات المطعون بها، والبقية وعددها 6 قرارات كان قبول الطعن فيه لأسباب قانونية وفنية ترتب على أثرها إلغاء نتائج بعض مراكز الاقتراع».

وفي هذا الصدد، اعتبر رئيس تحالف «الفتح» هادي العامري، أن إلغاء 18 في المئة من محطات الاقتراع سيحدث تغييراً جذرياً في نتائج الانتخابات.

وأكد العامري، خلال لقائه مع وفد من الجبهة التركمانية برئاسة حسن توران، أن «المخالفات وسوء إدارة المفوضية للعملية الانتخابية أسهم في إحداث فوضى عارمة للوضع السياسي». ولفت إلى أن «قرارات الهيئة القضائية ببطلان بعض المحطات التي لم تغلق في الساعة السادسة ستؤدي إلى بطلان اكثر من 6000 محطة، كما ألغي نحو 4000 محطة بسبب وجود بصمات متكررة، ما يعني أن 10000 محطة ستلغى، وهو رقم يشكل ما نسبته 18 في المئة من مجموع المحطات بالعراق التي يصل عددها إلى 55 ألف محطة». وشدد العامري على أن «هذه الأرقام وغيرها هي أرقام كبيرة ومؤثرة من شأنها أن تحدث فارقاً كبيراً وتغييراً جذرياً في نتائج الانتخابات».

من جهة أخرى، أشار زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر إلى أن مفوضية الانتخابات في بلاده تتعرض ل«ضغوط سياسية وأمنية»، وذلك قبل أيام قليلة من إعلان النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية. وأكد في بيان نشره على حسابه عبر «تويتر»، «نزاهة عمل المفوضية المستقلة للانتخابات ودقة مهنيتها في كل تفاصيل عملها». وأعرب عن رفضه التدخل في عمل هذه المفوضية، مؤكداً ضرورة الحفاظ على سلامة أفرادها والمنتمين إليها. وتابع: «ندين ونشجب كل الضغوط السياسية والأمنية التي تتعرض لها المفوضية من أول يوم من عملها وإلى يومنا هذا».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"