عادي

عون وميقاتي يبحثان أزمة الحكومة اللبنانية وسط أجواء من التفاؤل

المجلس الدستوري يبدأ دراسة الطعن حول تعديلات قانون الانتخابات
00:52 صباحا
قراءة دقيقتين

بيروت: «الخليج»

تسارعت الاتصالات واللقاءات في لبنان للوصول إلى مخرج للأزمة الحكومية، في وقت بدأ المجلس الدستوري بدراسة طعن تعديلات قانون الانتخاب المقدم من تكتل «لبنان القوي»، بينما لوحت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بالإضراب والتحرك والتجمعات والاعتصامات اعتباراً من صباح بعد غد الخميس لتحقيق مطالبها.

وتداول عون وميقاتي خلال لقائهما، أمس الاثنين، الأوضاع العامة في البلاد والتطورات الحكومية إلى جانب عدد من الشؤون المتصلة بعمل الحكومة واللجان الوزارية. وأطلع الرئيس ميقاتي الرئيس عون على تفاصيل الاتصال الذي تلقاه يوم السبت الماضي من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال اجتماعهما في جدة والنقاط التي تم البحث فيها. كذلك عرض الرئيس عون مع الرئيس ميقاتي الإجراءات الواجب اعتمادها لمعالجة بعض القضايا المُلحة.

كما شهد عون وميقاتي توقيع اتفاقية «افتتاح المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للفرنكوفونية لمنطقة الشرق الأوسط في بيروت». وكشفت مصادر مواكبة أن هناك مساعي جدية للاتفاق على عدم إزاحة المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي طارق بيطار عبر إحالة ملف الوزراء والنواب في ملف الانفجار إلى مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء بعد تصويت مجلس النواب.

إلى ذلك عقد ​المجلس الدستوري​ جلسته المفتوحة مكتملة النصاب صباح أمس الاثنين في مقره في الحدث شرقي بيروت، للبحث فيما توصل له المقرر في الطعن المقدم من التيار «الوطني الحر​» حول التعديلات على ​قانون الانتخابات​. من جانبه، أكد وزير الداخلية بسام مولوي، ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة وعملية تثبت أن الحكومة تقوم بواجباتها بضبط الحدود، والمطار والميناء وكل المعابر الحدودية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"