عادي

أكاديمية أبوظبي القضائية تطلق أول برامجها التدريبية

00:42 صباحا
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

أطلقت أكاديمية أبوظبي القضائية، أول برامجها التدريبية ضمن مبادرة «العدالة الصديقة للطفل»، بما يعزز من ريادة دائرة القضاء في أبوظبي لتكون من طليعة ورواد المؤسسات القضائية على مستوى العالم التي تتبنى تلك المبادرة الهادفة إلى إحداث تغير نوعي في منهجية الإجراءات القضائية الجزائية والمدنية وكتابة الأحكام في مجال الأحوال الشخصية والجزائي والمدني الذي يتضمن وجود أطفال قصّر وفق نهج العدالة الصديقة للطفل.

وقال المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، رئيس مجلس إدارة الأكاديمية، إن تنفيذ تلك المبادرة يأتي تماشياً مع رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، لتطوير المنظومة القضائية وتحقيق ريادتها عالمياً، مع التركيز على مواكبة المستجدات والمتغيرات بما يضمن تقديم أفضل الخدمات العدلية والقضائية.

وأوضح أن الأكاديمية تستهدف تدريب أعضاء السلطة القضائية ولاسيما المختصين في قضايا الأحوال الشخصية والدعاوى الجزائية، إلى جانب أعوان القضاة والأخصائيين العاملين في مجال حماية الطفل، للعمل بأحكام النهج القائم على العدالة الصديقة للطفل إذا كان من المتأثرين بشكل مباشر أو غير مباشر بدعوى جزائية، أو من المتأثرين بالدعاوى المدنية أو الأحوال الشخصية.

وأشار العبري، إلى العمل على إنتاج خمسة أفلام تدريبية قصيرة تتضمن محاضرات مترجمة إلى اللغة العربية، تقدم الشرح اللازم لتلك المنهجية.

وفي هذا الإطار، قدمت البروفيسورة هيلين ستالفورد، أستاذ ورئيس قسم القانون بجامعة ليفربول في المملكة المتحدة، المدير المؤسس لوحدة حقوق الطفل الأوروبية، أولى الورش التدريبية ضمن مبادرة العدالة الصديقة للطفل، عبر المنصة الإلكترونية لأكاديمية أبوظبي القضائية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"