عادي

هل تناول الحليب ومشتقاته مع السمك ضار؟

15:50 مساء
قراءة دقيقتين

عادة ما ينصح بعدم تناول الحليب ومشتقاته مع الأسماك، فما هي حقيقة الأمر، وهل تناولهما معاً يضر فعلاً بصحة الإنسان؟ لاسيما وأن بعض وصفات طهي الأسماك تجمع الحليب ومشتقاته في مكوناتها، وهل الجمع بين هذين المكونين له أضرار على فئات معينة؟
يجيب عن هذا التساؤل محمد إبراهيم وشكري سارح أخصائيا التغذية في أبوظبي حيث أوضحا ما يلي:
ـ النصائح بعدم تناول الحليب مع الأسماك ماهي إلا اعتقادات تتوارثها الأجيال، ويتم الجمع بين النوعين في وصفات مختلفة دون أضرار.
- لم يثبت علمياً تسبب مثل هذه الوصفات في مشاكل صحية لمتناوليها ولا يوجد أي دراسات تثبت خطورة تناول الأسماك والحليب.
- بعض الأشخاص يكون لديهم تحسس من منتجات الألبان والبعض الآخر يعاني تحسساً من الأسماك.
- الحساسية تكون من كل نوع غذائي على حدة، فبعض الفئات تتحسس من اللاكتوز في الحليب لعدم وجود الإنزيم الهاضم للاكتوز لديهم، ونتيجة لذلك يعانون انتفاخات وآلاماً في المعدة والأمعاء بعد تناول الحليب ومشتقاته.
- البعض الآخر يتحسسون من مكونات الأسماك كالفسفور واليود أو المواد الدهنية في الأسماك وغالباً ما يظهر التحسس لديهم في صورة حكة وتحسس في الجلد.
- فئة الأطفال بشكل عام ولاسيما الذين تقل أعمارهم عن عام تزداد احتمالية تعرضهم للتحسس من العديد من الأطعمة بشكل عام.
- لا ينصح بإدخال بعض الأطعمة للأطفال قبل بلوغهم عمر عام ولاسيما منتجات حليب الأبقار والأسماك نظراً لضعف مناعة فئة الأطفال.
- ننصح بإدخال أي طعام جديد للطفل تدريجياً لاختبار تحسسه منه، وبالتالي ننصح بإدخال السمك ومنتجات الحليب للطفل كل منهم على حدة وبصورة تدريجية للتأكد من مصدر التحسس لدى كل طفل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"