عادي

95.4 مليار درهم إيرادات ضريبة القيمة المضافة منذ تطبيقها في 2018

تطوير سوق الدين المحلّي بالدرهم وإصدار أداة دين مناسبة
10:09 صباحا
قراءة دقيقتين
الخوري

بلغ إجمالي الإيرادات الموزعة في الدولة لضريبة «القيمة المضافة» منذ تطبيقها في 2018 وحتى نهاية أكتوبر من عام 2021، أكثر من 95.4 مليار درهم، فيما بلغ إجمالي الإيرادات الموزعةللضريبة الانتقائية للمدة نفسها نحو 8.6 مليار درهم، بحسب ما أفاد به يونس الخوري وكيل «وزارة المالية».
وقال الخوري: «حققت دولة الإمارات تصنيفاً ائتمانياً سيادياً AA- من  وكالة "فيتش" العالمية، وتصنيف Aa2 في الجدارة الائتمانية وهو التصنيف السيادي الأقوى في المنطقة، من وكالة التصنيف الدولية "موديز"، مع حصول الدولة على نظرة مستقبلية مستقرة من كلتا الوكالتين».

 وأشار إلى أن «وزارة المالية» تعمل حالياً مع «مصرف الإمارات المركزي» وجميع الجهات المالية والخبراء المتخصصين على تطوير سوق الدين المحلي بالدرهم الإماراتي، بإصدار أداة دين مناسبة من الدولة، وتسهيل تطوير منحنى العائد الطويل الأجل للدرهم.

 وقال: «إن أبرز وأهم إنجازات مكتب الدين العام في وزارة المالية هو نجاح الإصدار الخارجي للحكومة الاتحادية، وإدراج الإصدار الأول من السندات السيادية بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي».

 وأوضح الخوري أن السندات المقومة بالدولار الأمريكي شملت ثلاث شرائح؛ الأولى بقيمة مليار دولار لأجل عشرة أعوام، والثانية بقيمة مليار دولار لأجل 20 عاماً، والثالثة سندات «فورموزا» بقيمة ملياري دولار لأجل 40 عاماً، وحازت بمجملها اهتماماً كبيراً من المستثمرين في المنطقة والعالم؛ حيث فاقت طلبات الاكتتاب المستوى المستهدف بمعدل 5.6 مرة، وبما مجموعه 22.5 مليار دولار، ما أتاح لوزارة المالية إصدار السندات بأقل عائد، لإصدار سيادي افتتاحي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إذ سعّر عائد الإصدارات الثلاثة عند 2% و2.875% و3.250% على الترتيب، وهذا يؤكّد قوة التصنيف السيادي الائتماني لدولة الإمارات واقتصادها المتين والمتوازن.

 وكانت دولة الإمارات قد بدأت تطبيق الضريبة الانتقائية من الأول من أكتوبر من عام 2017، وهي ضريبة غير مباشرة، تُفرض على سلع معينة، تعدّ ضارة بصحة الإنسان أو البيئة، فيما بدأ تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الأول من يناير 2018، بنسبة أساسية تبلغ 5 % على معظم السلع والخدمات التي ورّدت في كل مرحلة من مراحل سلسلة التوريد.
(وام)

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"