عادي

حمدان بن محمد: دبي مستمرة في احتضان العالم

افتتح معرضي «الصحة العربي» و«ميدلاب» بمشاركة 3500 شركة
23:22 مساء
قراءة 5 دقائق

افتتح سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أمس الاثنين، معرضي الصحة العربي «آراب هيلث»، وميدلاب الشرق الأوسط 2022، أكبر معارض الرعاية الصحية والمختبرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 24 إلى 27 يناير الجاري، بمشاركة نحو 3500 شركة عارضة من قطاعات الرعاية الصحية والمختبرات من أكثر من 60 دولة، لاستعراض أحدث الابتكارات والتقنيات المستخدمة في مجال تشخيص الأمراض والعلاج.

يستقبل المعرض زواره يومياً من الساعة العاشرة صباحاً، وحتى الخامسة مساء من يوم 24 وحتى 27 يناير الجاري.

وقال سموّه على تويتر: «افتتحت معرض الصحة العربي بمشاركة 3500 شركة من 60 دولة حول العالم وتوقعات بزيارة 60 ألف شخص لأكبر مؤتمر صحي ومعرض في المنطقة ... مستمرون في احتضان العالم ... مستمرون في بناء أفضل نموذج تنموي في المنطقة.. يعطي الأمل للملايين حولنا».

وأكد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، خلال الافتتاح، أهمية استضافة دبي لهذا الحدث، لاسيما في الوقت الذي يواصل فيه العالم جهوده للتصدي لأحد أكبر التحديات الصحية التي واجهته في تاريخه الحديث، منوهاً سموّه بأن توفير دبي للأجواء الآمنة التي تكفل للقائمين على هذا القطاع بالغ الأهمية فرصة اللقاء وجهاً لوجه، يمثل مصدر دعم قوي لتلك الجهود من خلال إتاحة المجال للتعرف إلى أحدث ما أنتجه العالم من حلول تخدم المحافظة على صحة الإنسان، ومثمناً سموّه حرص المعنيين بالقطاع الصحي حول العالم على اللقاء في دبي من أجل مناقشة أبرز المستجدات في مجال الرعاية الصحية للارتقاء به، فضلاً عن الأهمية الاقتصادية للحدث من خلال ما يتم إبرامه من صفقات ضخمة خلال هذا التجمّع العالمي الكبير.

وأشاد سموّ ولي عهد دبي بالنجاح اللافت الذي حققته منظومة الرعاية الصحية في دبي وعموم دولة الإمارات والذي أظهر مدى الجاهزية العالية في مواجهة مختلف التحديات الصحية مهما كانت صعوبتها؛ حيث كان لهذه الجاهزية عميق الأثر في تأكيد قدرة الدولة على تخطي المرحلة الاستثنائية الصعبة التي شهدها العالم على مدار العامين الماضيين، بما تضمه تلك المنظومة من كوادر طبية وأطقم تمريض عالية الكفاءة، وتجهيزات وتقنيات ومختبرات تعد من الأحدث على مستوى العالم، مؤكداً سموّه أن معرض الصحة العربي يمثل نافذة نموذجية تقدمها دبي لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة والأفكار والرؤى التي يمكن من خلالها الارتقاء بالقطاع الصحي في المنطقة والعالم.

ورحّب سموّه بالشركات العالمية العارضة وكذلك الكوادر الطبية التي حرصت على الحضور من مختلف دول المنطقة والعالم للمشاركة في هذا الحدث بما له من ثقل ومكانة نوعية في مجال تخصصه، مؤكداً استمرار دبي في توفير أفضل الأجواء التي تعزز الحوار العالمي، لاكتشاف مزيد من فرص النمو ودفع مسيرة التطور قدماً، تأكيداً للدور المحوري لدولة الإمارات ولدبي على الساحة الدولية وضمن مختلف المجالات التي تكفل للإنسان حياة أفضل.

ويُقام معرض الصحة العربي هذا العام تحت شعار «بالأعمال نتحد، ودفع الصناعة نحو الأمام»، بينما يحمل معرض ميدلاب الشرق الأوسط 2022 شعار «تبنّي الابتكار لتغيير وجه التشخيص»، ويوفر الحدث المشترك منصة مثالية لصناعة الرعاية الصحية العالمية للاجتماع ومناقشة أحدث التقنيات والاكتشافات الطبية.

جولة

وقد قام سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بجولة في المعرض، رافقه فيها عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وهلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، وعوض صغير الكتبي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي؛ حيث زار سموّه منصات عدد من الشركات العالمية والجهات الصحية الطبية، واطلع على أبرز ما تقدمه من حلول وما تنفذه من مشاريع تسهم في دعم القطاع الطبي والارتقاء بخدماته التشخيصية والعلاجية.

وتفقّد سموّه منصات مجموعة من الشركات العالمية الرائدة في مجال تجهيزات وخدمات الرعاية الصحية ومنها شركة «سيمنس» التي تستعرض خلال مشاركتها في المعرض مجموعة من أحدث تقنياتها الطبية المتطورة والمبتكرة في قطاع الرعاية الصحية للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وشركة «فيليبس» التي تقدم من خلال المعرض أحدث حلول التصوير بالأشعة بما في ذلك الرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي الطيفي والجيل المقبل من الأنظمة الذكية للتطبيب عن بُعد.

كما زار سموّه منصة شركة يونيتد إميجينغ (United Imaging ) العالمية المتخصصة في مجال حلول وتقنيات التصوير بالأشعة، وميدترونيك (Medtronic ) المتخصصة في التكنولوجيا الصحية، إضافة إلى منصات شركة «جنرال موتورز» وشركة «إلكتا».

أنظمة ذكية

وخلال الجولة، تفقد سموّ ولي عهد دبي منصة هيئة الصحة في دبي، التي تستعرض من خلالها الهيئة أحدث خدماتها وبرامجها وتطبيقاتها الذكية، وتعكس المستوى المتقدم الذي وصلت إليه أنظمة الرعاية الصحية في مختلف المنشآت الطبية التابعة لها، بما فيها أجهزة علاج الألم، والتطبيق المطور (دبي مدينة القلب السليم)، والخدمة المتميزة (طبيب لكل مواطن)، إضافة إلى المشروع الطموح (نابض)، ومجموعة مهمة من المنتجات والمستلزمات الطبية والدوائية التي تحمل شعار «صنع في دبي».

كما زار سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم منصة وزارة الصحة ووقاية المجتمع؛ حيث استمع إلى شرح حول ما تقدمه الوزارة من خدمات رقمية مبتكرة، تحت شعار «مستقبل الريادة الصحية»، بما يتوافق مع استراتيجية الوزارة في استشراف المستقبل، لتطوير نظم المعلومات الصحية، وتطبيق معايير عالمية في إدارة البنية التحتية في المنشآت الصحية، وتطوير التكنولوجيا المناسبة لإدارة النظام الصحي.

واطلع سموّه على الخدمات الصحية المبتكرة، والمشاريع والمبادرات الرائدة التي ستطلقها الوزارة خلال الحدث الأكبر من نوعه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تسعى من خلالها إلى تعزيز الخدمات الصحية المستقبلية، والجمع بين الأنظمة الذكية والروبوتية، وتعزيز ممارسات الصحة الرقمية.

وزار سموّ ولي عهد دبي منصة دائرة الصحة أبوظبي؛ حيث تعرف إلى أحدث مشروعاتها المبتكرة في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك «منصة التعليم الطبي»، و«سجلات الأمراض»، و«نموذج التنبؤ الوبائي لكوفيد-19» و«المنصة الحكومية للصحة» و«شهادة الميلاد الرقمية»، و«منصة الاستجابة للجائحة» و«منصة الرعاية الافتراضية» و«لوحة بيانات فاعلية التطعيم» و«لوحة بيانات مضاعفات كوفيد-19 طويلة الأمد» و«دليل الأوبئة المستند لتقنيات الذكاء الاصطناعي» وغيرها من المشروعات الواعدة.

رصد الأوبئة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن إطلاق البرنامج الإلكتروني للصحة والترصد والإنذار المبكر من الأمراض والأوبئة التي تشكل خطراً على المجتمع، لتعزيز إجراءات الوقاية والحد من مخاطر انتشار الأمراض.

وقالت الدكتورة ندى المرزوقي، مدير إدارة الصحة العامة والوقاية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع «إن الوزارة أطلقت برنامج الصحة العامة الإلكتروني بشكل تجريبي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تزامناً مع انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، ودشن البرنامج رسمياً، اليوم(أمس) خلال مشاركة الوزارة في مؤتمر ومعرض الصحة العربي 2022».

وأوضحت: إن البرنامج، منصة إلكترونية شاملة للمعلومات والبيانات الخاصة بالأمراض لجميع سكان الدولة، الأمر الذي يسهم في تسهيل الأمر على صناع القرار في التعرف إلى الحالة الصحية للمواطنين والمقيمين.

وأضافت أن المنصة تساعد العاملين في المجال الصحي من أطباء وفنين وإداريين في القطاعين، الحكومي والخاص، على إجراء البحوث والدراسات، وترصد الأوبئة وتوفر بيانات آنية للمسؤولين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"