عادي

إدانات واسعة للإرهاب الحوثي الغادر ضد المنشآت المدنية في السعودية والإمارات

تأييد كامل لكل التدابير المتخذة للحفاظ على الأمن والاستقرار
03:29 صباحا
قراءة 9 دقائق

توالت الإدانات العربية والدولية الواسعة تنديداً بالهجمات الغادرة التي شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة على المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأعربت في بيانات عدة عن تأييدها لكل التدابير والإجراءات التي يتخذها البلدان في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما.

السعودية: حاجة ملحّة إلى تحرك دولي

ونددت المملكة العربية السعودية بالهجمات المتكررة التي تشنها ميليشيات الحوثي الإرهابية على الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في جنوب المملكة وأبوظبي، والتي كان آخرها استهداف مدينة ظهران الجنوب والمنطقة الصناعية في جازان جنوب غربي المملكة، أسفرت عنها إصابتان طفيفتان لمقيميَن من الجنسية البنجلاديشية والجنسية السودانية.

وأكدت السعودية موقفها الرافض وإدانتها لكل الهجمات الإرهابية العدوانية لهذه الميليشيات الحوثية على المملكة والإمارات، وممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر، والتي تنفذها قوى الإرهاب التي عاثت في اليمن الشقيق فساداً، فقتلت أبناء الشعب اليمني العزيز واستمرت في نشر أعمالها الإرهابية بهدف زعزعة أمن المنطقة واستقرارها.

ونبهت إلى أن إصرار ميليشيات الحوثي الإرهابية على الهجمات المتكررة يعد تحدياً ضد المجتمع الدولي، وانتهاكاً صريحاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، ويؤكد خطورة سلوك هذه الميليشيات على أمن المنطقة واستقرارها، مشددة على الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي، لاسيما مجلس الأمن الدولي لوضع حد لهذا السلوك العدواني بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين.

البحرين: الهجمات الغادرة إرهاب آثم

ودانت وزارة خارجية مملكة البحرين واستنكرت، بشدة، الهجمات الغادرة التي شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، في عدوان إرهابي آثم يستهدف حياة الأبرياء والآمنين والأعيان المدنية في البلدين الشقيقين، ويتنافى مع القانون الإنساني الدولي والقوانين الدولية.

وأكدت وقوف مملكة البحرين إلى جانب المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقتين، ودعمهما في كل الإجراءات المتخذة للمحافظة على أمنهما واستقرارهما، وضمان أمن وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما، مشيدة بيقظة وكفاءة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن وقوات الدفاع الجوي الإماراتي، داعية المجتمع الدولي إلى ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة في مواجهة استمرار ميليشيات الحوثي الإرهابية في اعتداءاتها الإرهابية الغادرة مهددة أمن المنطقة واستقرارها.

الكويت: انتهاك لقواعد القانون الدولي الإنساني

وأعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الإرهابية الجبانة ضد المدنيين والأهداف المدنية في دولة الإمارات والسعودية.

وأوضحت وزارة الخارجية، في بيان لها أمس الاثنين، أن استمرار استهداف ميليشيات الحوثي المدنيين والمناطق المدنية وإصرارها على تحدي المجتمع الدولي وانتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني وتعمدها الإضرار بأمن دول المنطقة واستقرارها، تؤكد خطورة سلوك هذه الميليشيات، مشددة على الحاجة الملحّة لتحرك المجتمع الدولي، ولاسيما مجلس الأمن لوضع حد لهذا السلوك العدواني بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأكدت وقوف دولة الكويت الكامل إلى جانب شقيقتيها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتأييدها لكل ما تتخذانه من خطوات للحفاظ على أمنهما واستقرارهما.

مصر: هجمات جبانة تهدد الأمن

بدورها، أعربت جمهورية مصر العربية عن بالغ إدانتها واستنكارها لمواصلة ميليشيات الحوثي هجماتها الإرهابية صوب أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية الشقيقتين. وشدد بيان لوزارة الخارجية المصرية على أن استمرار ميليشيات الحوثي في هذه الهجمات الجبانة تجاه الدولتين الشقيقتين، يُعد تهديداً صريحاً لأمنهما واستقرارهما، وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، فضلاً عما تمثله تلك الهجمات من انتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي. وجددت مصر تضامنها الكامل مع كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ودعمها لكل ما تتخذه الدولتان الشقيقتان من إجراءات للتصدي لتلك الهجمات الإرهابية الجبانة، وصون أمنهما واستقرارهما.

الأردن: وقوف مطلق مع الإمارات

ودانت المملكة الأردنية الهاشمية إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخين باليستيين، صباح أمس الاثنين، باتجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، تم اعتراضهما من الدفاعات الجوية الإماراتية.

وأكد السفير هيثم أبو الفول، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا العمل الإرهابي الجبان الذي يُشكل خرقاً صارخاً للقانون الدولي، معرباً عن تضامن ووقوف المملكة المُطلق إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة في وجه كل ما يُهدد أمنها وأمن شعبها.

كما دان مجلس النواب الأردني، اعتداءات ميليشيات الحوثي الإرهابية على دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ووصف بيان مجلس النواب اعتداءات الحوثيين ب«العمل الإرهابي الجبان»، وتشكل خرقاً صارخاً للقانون الدولي، مؤكداً تضامن ووقوف المملكة الأردنية المُطلق إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في وجه كل ما يُهدد أمنيهما، وأمن شعبيهما الشقيقين.

تركيا: عمل إرهابي ينتهك القانون

من جهتها، دانت تركيا الهجمات الحوثية الإرهابية التي استهدفت كلاً من دولة الإمارات والسعودية، مؤكدة أن هذه الاعتداءات تشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي. وقالت الخارجية التركية في بيانها: «ندين العمل الإرهابي الذي وقع في 24 يناير/ كانون الثاني بالصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار ضد الإمارات والسعودية». وأضاف البيان «نطالب بوقف فوري لمثل هذه الهجمات التي تشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي».

«التعاون» يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته

أدان الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صاروخين باليستيين تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، مستهدفة المدنيين والأعيان المدنية.

وأكد الحجرف أن استمرار هذه الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي تعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، ورفضها لجميع المساعي الهادفة إلى إحلال السلام في اليمن، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حاسم تجاه ميليشيات الحوثي لوقف هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية.

وأشاد الأمين العام بيقظة وكفاءة وزارة الدفاع الإماراتية ودفاعها الجوي في اعتراض وتدمير الصاروخين والتصدي لهذا الاعتداء الإرهابي الغاشم، مؤكداً تضامن ووقوف مجلس التعاون مع دولة الإمارات ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

التعاون الإسلامي: تصرفات الحوثي إجرامية

ودانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بشدة، الهجوم الباليستي الذي نفذته ميليشيات الحوثي باتجاه مناطق مدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وندد حسين إبراهيم طه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بتمادي ميليشيات الحوثي في استهداف المدنيين والأعيان المدنية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة المفخخة، واصفاً تلك التصرفات بالإجرامية وانتهاك القوانين والأعراف الدولية.

وأكد الأمين العام وقوف المنظمة مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتأييدها لما تتخذانه من إجراءات لحماية أراضيهما وأمنهما واستقرارهما.

البرلمان العربي: تهديد للأمن القومي

ودان البرلمان العربي، بشدة، الاعتداء على الإمارات والسعودية. وحذر، في بيان، من التصعيد الخطير لجماعة الحوثي الإرهابية حيال دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، مشدداً على أنه لا يهدد أمن واستقرار الدولتين فقط، إنما هو تهديد لمنظومة الأمن القومي العربي عامة، والخليجي خاصة، كما يشكل تهديداً للسلم والأمن الإقليميين، ويقوض الأمن القومي العربي، ويضر بالأمن والسلم الدوليين.

وأكد البرلمان العربي، تضامنه الكامل مع دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، فيما تتخذانه من إجراءات لحفظ أمنهما وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، والوقوف معهما صفاً واحداً ضد كل تهديد يطول أمنهما واستقرارهما.

واعتبر البرلمان العربي أن ما تقوم به جماعة الحوثي من أفعال وفظائع تستهدف استقرار الدول ومواطنيها يشكل تحدياً سافراً للمجتمع الدولي، خاصة بعد قرارات مجلس الأمن ومجلس الجامعة العربية، مجدداً طلبه بضرورة إدراج جماعة الحوثي وتصنيفها كمنظمة إرهابية.

(وكالات)

رؤساء برلمانات البحرين والبوسنة والهرسك وبيلاروسيا ومالطا يستنكرون

دان رؤساء برلمانات البحرين والبوسنة والهرسك وبيلاروسيا ومالطا، بشدة، الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيات الحوثي الإرهابية على منشآت مدنية في دولة الإمارات.

جاء ذلك في برقيات تضامن تلقاها صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي من علي بن صالح الصالح، رئيس مجلس الشورى في مملكة البحرين، والدكتور دينيس زويزديتش رئيس مجلس النواب في جمهورية البوسنة والهرسك، ونتاليا كوشانوفا رئيسة الجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا، والدكتور أنجيلو فاروجيا رئيس مجلس النواب في جمهورية مالطا.

وأعرب علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى في مملكة البحرين في برقيته عن إدانته الشديدة واستنكاره ورفضه المطلق لما قامت به ميليشيات الحوثي الإرهابية من عمل إرهابي مؤخراً، استهدف منشآت مدنية في دولة الإمارات، مؤكداً وقوف مجلس الشورى الثابت والراسخ في صف واحد إلى جانب دولة الإمارات ضد كل من يحاول المساس بأمنها واستقرارها، ودعم كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها ومصالحها.

كما أكد علي بن صالح الصالح تضامن مجلس الشورى في مملكة البحرين مع دولة الإمارات في جهودها ومساعيها الحثيثة لمحاربة كافة أشكال وصور الإرهاب ودعم السلام والأمن في المنطقة، مشدداً على أن الاعتداءات الإرهابية تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظ دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة وشعبها من كل سوء ومكروه، ويديم عليها الأمن والأمان.

وأعرب الدكتور دينيس زويزديتش رئيس مجلس النواب في جمهورية البوسنة والهرسك، ونتاليا كوشانوفا رئيسة الجمعية الوطنية لجمهورية بيلا روسيا، والدكتور أنجيلو فاروجيا رئيس مجلس النواب في جمهورية مالطا، عن إدانتهم واستنكارهم بأشدّ العبارات استهداف ميليشيات الحوثي لمناطق ومنشآت في أراضي دولة الإمارات، وأكدوا تضامنهم ووقوفهم إلى جانب الدولة، وأعربوا عن أصدق التعازي والمواساة لذوي الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين، وأن يديم الله على دولة الإمارات نعمة الأمن والاستقرار. (وام)

فرنسا تدين وتتمسك باستقرار السعودية والإمارات

1

دانت فرنسا بأشد العبارات، إطلاق جماعة الحوثيين الإرهابية، صواريخ باليستية على الإمارات والسعودية، معبرة عن دعمها المطلق لهما، وحرصها على أمنهما وأمن واستقرار المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان لها: «تدين فرنسا بشدة الهجمات الصاروخية التي تبناها الحوثيون ضد الأراضي الإماراتية والأراضي السعودية يومي 23 و 24 يناير، والتي تأتي بعد هجمات الحوثيين في 17 يناير على أبوظبي.. وتجدد فرنسا دعمها لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتمسكها بأمنهما واستقرارهما الإقليمي». (وام)

«الأمة» السوداني يدين العمل الإرهابي

1
مبارك الفاضل المهدي

دان مبارك الفاضل المهدي رئيس حزب «الأمة» السوداني، بأشد العبارات، استمرار محاولات ميليشيات الحوثي تهديد أمن السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وأكد أن هذه الهجمات الإرهابية التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية تشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتهديداً حقيقياً للمنشآت المدنية الحيوية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، كما تشكل تهديداً للسلم والأمن الإقليميين وتقوض الأمن القومي العربي، وتضر بالأمن والسلم الدوليين، وتشكل خطراً على خطوط الملاحة التجارية الدولية.

الاتحاد البرلماني العربي: تضامن كامل مع الإمارات والسعودية

1

دان الاتحاد البرلماني العربي بشدة، استمرار الاعتداءات الإرهابية على دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية.

وقال الاتحاد البرلماني العربي، في بيان له أمس الاثنين، إنه إذ يعبر عن بالغ غضبه وشديد استنكاره للاعتداءات الحوثية الجبانة والآثمة التي تستهدف كعادتها أهدافاً مدنية، فإنه يدين بأشد العبارات تلك المحاولات الإرهابية المتكررة التي تستهدف دولة عربية خليجية بعد أخرى، حتى باتت أهدافها جلية للقاصي والداني بأنها إنما تستهدف وحدة الصف العربي ومواقفه الموحدة ضد الأطماع الإقليمية وأذرعها في المنطقة.

وأكد الاتحاد البرلماني العربي على موقفه التضامني الكامل مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، في تصديهما لكل أشكال الإرهاب الدولي والإقليمي وأطماعه التوسعية، وهو إذ يشيد بكل مواقفهما الداعمة لجميع القضايا العربية لا سيما دعمهما المتواصل للشعب اليمني الشقيق في مختلف ظروفه ومحنه، فإنه يؤكد أيضاً حقهما الشرعي والقانوني في الدفاع عن شعبيهما وسيادتيهما وأراضيهما.

ودعا الاتحاد البرلماني العربي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته، والوقوف بحزم تجاه هذه الممارسات التي تخالف كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية، ومحاسبة القائمين بها والداعمين لها؛ لما لها من مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليين.

وأعرب عن تنديده بهذه الأعمال الإرهابية الحوثية، مؤكداً تضامنه الكامل مع حكومتي وشعبي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في تصديهما لكل الأجندات الرامية إلى النيل من وحدة الصف العربي واستقراره وازدهاره. (وام)

واشنطن: الاستهداف تصعيد خطر.. وسنحاسب الحوثيين

نددت وزارة الخارجية الأمريكية بالاعتداءات الحوثية على الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في السعودية والإمارات، وقالت: إنها تعد الهجمات على الإمارات والسعودية «تصعيداً خطراً».

وقالت الخارجية الأمريكية: إنها تعمل على محاسبة قادة جماعة الحوثي، وتتم إعادة النظر لإدراج هذه الميليشيات مجدداً على قوائم الإرهاب، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستعمل كل ما بوسعها لوقف تدفق الأسلحة لهذه الجماعة الانقلابية.

وصرّح مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأمريكية أن إدارة الرئيس جو بايدن طلبت من وزارتي الخارجية والدفاع تقديم التوصيات والمراجعات اللازمة في غضون الأسابيع المقبلة، لتقييم السياسة العسكرية الأمريكية تجاه أزمة اليمن.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أكد الأسبوع الماضي أن وضع ميليشيات الحوثي على قوائم الإرهاب مجدداً هي مسألة قيد النظر.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"