عادي

جارناشو يقود اليونايتد للكأس بعد صيام 11 عاماً

14:13 مساء
قراءة دقيقة واحدة

الشارقة: ضمياء فالح
قاد الواعد الأرجنتيني أليخاندرو جارناشو (17 عاماً) فريق ناشئة مانشستر يونايتد لحصد كأس الاتحاد لأول مرة منذ 11 عاماً، عندما فاز باللقب مع بوجبا وجيسي لينجارد، وأمام رقم قياسي في الحضور وحصد اللقب الـ11 القياسي للنادي بهذه الفئة.
وسجل جارناشو هدفين في الأنفاس الأخيرة بالنهائي أمام نوتنجهام فوريست وتحت أنظار أكثر من 67 ألف متفرج على ملعب أولد ترافورد أبرزهم سير أليكس فيرجسون وكابتن اليونايتد هاري ماجواير ونجومه برونو فيرنانديز وايريك بايلي وفيل جونز وسكوت ماكتومناي. 
وانقلبت حياة الجناح جارناشو في غضون أسابيع إذ دشن مسيرته مع الفريق الأول لمانشستر يونايتد وتمرن مع ميسي في المنتخب وتنفس المشجعون الصعداء باحتفالية مجنونة بعد موسم مخيب للفريق الأول.
وعلق مدربه ترافيس بينيون: «هذا الفتى يشكل الفارق في أي ملعب في العالم، نفذ ركلة جزاء بكل هدوء أمام الآلاف، مستقبله رائع هو وزملاؤه».
وبعث بيكهام الذي كان ضمن الفريق الفائز بالكأس قبل 30 عاماً برسالة تمنى فيها الفوز للفريق قبل المباراة وباع النادي تذاكر المباراة مقابل جنيه استرليني واحد وذهب الريع لمؤسسة النادي الخيرية، فيما حصل مشجعو نوتنجهام على 5 آلاف مقعد في مسرح الأحلام.
وعلق نك كوكس رئيس أكاديمية اليونايتد على الرقم القياسي للحضور والذي تفوق بكثير على الرقم المسجل في 2007 (38.187 متفرجاً في نهائي أرسنال واليونايتد)، وقال: «حضور المشجعين بكثافة للملعب يساعد على تطوير اللاعبين لأنه يؤهلهم لتحمل ضغوط اللعب أمام الملعب بطاقته القصوى (75 ألفاً)».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"