عادي

مصر.. مفاجآت في قضية مدرسة الأحياء

19:49 مساء
قراءة دقيقة واحدة

القاهرة – الخليج

كشفت تحقيقات النيابة المصرية تفاصيل مثيرة في قضية مدرسة الأحياء، التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل الجدل الواسع الذي أثارته.

وألقت أجهزة الأمن المصرية القبض على مدرسة الأحياء أسماء عماد وزوجها، إلى جانب عدد من الحرس الخاص بها؛ وذلك بعد الصور التي انتشرت لها على مواقع التواصل الاجتماعي، وقيامها بإعطاء دروس خصوصية على مسرح لمئات الطلاب.

وأشارت التحقيقات إلى أن مدرسة الأحياء أسماء عماد تخرجت عام 2020 في الجامعة؛ حيث حصلت على بكالوريوس تربية قسم أحياء، وأنها حققت شهرة واسعة في مجال الدروس الخصوصية، على الرغم من أنها لا تعمل في أي مدرسة حكومية أو خاصة، كما أنها لا تملك رخصة رسمية للتدريس.

وعلى الرغم من ذلك، فإن مدرسة الأحياء قامت باستئجار مسرح في منطقة الأزبكية بالقاهرة؛ حيث يحضر الدروس الخصوصية ما يقرب من 300 طالب، ويدفع كل طالب منهم 250 جنيهاً مقابل الحصة الواحدة، إلا أنها نفت حصولها على هذا المقابل، وقالت: إن الطالب يدفع 25 جنيهاً فقط، وهو أجر رمزي.

وأشار طلاب إلى أن ثمن الحصة الواحدة 250 جنيهاً، وأن عدد الحضور يراوح بين 750 إلى 1000 طالب في الحصة، ما يجعل إجمالي ثمن ما تحصل عليه مدرسة الأحياء ما يقرب من ربع مليون جنيه، مقابل الحصة المجمعة لهذا العدد من الطلاب.

وقررت النيابة المصرية الإفراج عن مدرسة الأحياء وزوجها والحرس الخاص بها بكفالة مالية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"