عادي

تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة إلى السلطات الأمريكية

22:34 مساء
قراءة دقيقتين

القدس - وكالات

أعلنت السلطة الفلسطينية، السبت، أنها سلمت الرصاصة التي قتلت الصحفية الفلسطينية- الأمريكية شيرين أبو عاقلة أثناء مداهمة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة الشهر الماضي، إلى  خبراء أمريكيين لتحليلها جنائياً.

وقال النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب أن الرصاصة التي أدت إلى مقتل أبو عاقلة في 11 مايو / أيار الماضي خلال تغطيتها عملية عسكرية اسرائيلية في الضفة الغربية، سلمت للولايات المتحدة على أن تعيدها لاحقا للسلطة الفلسطينية.
وكان النائب العام أعلن ان السلطة الفلسطينية وافقت على تسليم الرصاصة بعدما تلقت طلباً رسمياً من الجانب الاميركي بذلك لاجراء تحاليل فنية جنائية عليها.
وقالت مصادر، إن فحص الرصاصة سيجري في السفارة الأمريكية في القدس من خبراء حضروا من الولايات المتحدة.
ولقيت الصحافية شيرين أبو عاقلة  مصرعها إثر إصابتها برصاصة قاتلة في الرأس أثناء تغطيتها لعملية عسكرية إسرائيلية على أطراف مخيم جنين شمال الضفة الغربية.
وأعلن النائب العام الفلسطيني عقب تحقيق أجرته النيابة العامة الفلسطينية أن الرصاصة التي قتلت شيرين أطلقت من سلاح الجيش الاسرائيلي. وبحسب نتائج التحقيق الفلسطينية فإن أبو عاقلة قتلت برصاصة من عيار 5.56 أطلقت من سلاح من نوع روجر ميني 14.، في وقت أكد الجيش الاسرائيلي جهله بمصدر الرصاصة القاتلة، بعدما اتهم مسلحيسن فلسطينيين بالمسؤولية قبل أن يتراجع عن ذلك  ويطالب بتسليمه الرصاصة  لفحصها.
وكانت المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اتهمت رسمياً في يونيو/حزيران الماضي، القوات الإسرائيلية بقتل أبو عاقلة، برصاصة في الرأس على الرغم من أنها كانت ترتدي سترة واقية من الرصاص مكتوب عليها كلمة «صحافة»، وخوذة واقية. وأثار مقتل أبو عاقلة موجة تنديد عالمية واسعة، ودعوات إلى إجراء تحقيق شفاف حول الحادث.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"