عادي

قتلى ومشردون بسبب الفيضانات المدمرة في باكستان

سيول تهدد الأرواح في أستراليا وجفاف بإيطاليا وإسبانيا والبرتغال
01:48 صباحا
قراءة دقيقتين

لقي ما لا يقل عن تسعة أشخاص، بينهم أطفال، حتفهم جراء أمطار غزيرة خلفت دماراً في إقليم بلوشستان جنوب غربي باكستان، حسبما قال مسؤولون أمس الثلاثاء. وقال يونس عزيز منجال، وهو متحدث باسم الهيئة الإقليمية لإدارة الكوارث، إن «مياه الفيضانات جرفت ثلاث نساء وخمسة أطفال». وأضاف، أن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا بجروح أيضاً.

وتسببت الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة في فيضانات في المناطق الحضرية، وألحقت أضراراً بأكثر من 200 منزل وبالبنية التحتية للكهرباء في كويتا عاصمة الإقليم. وأدت الأمطار إلى تشريد عدد كبير من سكان المنازل المبنية من الطين. وفي الوقت نفسه، تم إغلاق العديد من الطرق في شمال غربي البلاد بسبب انهيار أرضي ناجم عن الأمطار.

وفي أستراليا، فاضت أنهار عن ضفافها في أعقاب أمطار غزيرة واجتاحت مياهها الموحلة مساحات من سيدني، لتغمر منازل وطرقاً مرغمة آلاف السكان على الفرار. وطلبت السلطات الأسترالية من قرابة 50000 شخص إخلاء منازلهم وأبلغت 28000 آخرين بوجوب الاستعداد للمغادرة، مع ارتفاع منسوب المياه في ولاية نيو ساوث ويلز، بحسب مسؤولين. وقالت وزيرة خدمات الطوارئ في ولاية نيو ساوث ويلز ستيفاني كوك للصحفيين «إنها حالة طارئة تهدد الأرواح». ونفذت فرق الطوارئ 142 عملية إنقاذ من الفيضانات بالولاية في الساعات الأربع وعشرين الماضية، حسبما قال المسؤولون، بدعم من 100 عسكري نُشروا في الولاية.

وفي المقابل، تشهد مناطق في إسبانيا والبرتغال وإيطاليا جفافاً غير مسبوق منذ ألف عام، وسط تحول يطال الإعصار العكسي في جزر الأزور تحت تأثير تغير المناخ. وأعلنت إيطاليا حالة الطوارئ في خمس مناطق في شمال البلاد وأقرّت تمويلاً عاجلاً لمواجهة تداعيات موجة الجفاف التي اجتاحت وادي بو في الأسابيع الأخيرة ولا تنفكّ تزداد سوءاً.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"