عادي

مصاب بجدري القردة يروي تجربته المريرة: «جحيم»

20:21 مساء
قراءة دقيقة واحدة
جدري القردة

متابعات - «الخليج»

أصيب رجل سويدي في التاسعة والثلاثين من عمره بجدري القردة، وتحدث عن تجربته المريرة مع هذا المرض الذي صنفته منظمة الصحة العالمية بمثابة حالة طوارئ صحية عالمية.

وحضر المصاب بجدري القردة سباستيان كوهن والذي يقيم في مدينة نيويورك الأمريكية ويعمل في المجال الخيري لدعم الصحة الجنسية والإنجابية، حفلاً ولم يكن يتوقع أن يخرج منه مصاباً حسب ما ذكرته صحيفة «غارديان» البريطانية.

وقال إنه بعد أسبوع من حضور الاحتفال، ظهرت أعراض شديدة تشمل التعب والحمى وآلام المفاصل والقشعريرة وانتفاخاً كبيراً في العقد اللمفاوية.

وأصيب بعدها بالتهاب في بعض مناطق الجسم إلى جانب حكة، وأضاف أنه كان مطمئناً لأنه ما زال بصحة جيدة، كما أنه لا يعاني أي أمراض مزمنة، لكن هذا الاعتقاد كان خاطئاً.

ودخل كوهن مباشرة في مرحلة العلاج من جدري القردة، حيث كانت كافة أعراض المرض قد ظهرت عليه عندما قصد المستشفى، وواظب على أخذ العلاج المناسب مصحوباً بنظام غذائي متزن.

وأوضح المريض أن أسوأ مرحلة من المرض كانت عندما اشتدت الحكة واتسع نطاق البثور على جلده، وامتد الطفح إلى كل أعضاء جسمه.

ووصف البثور بأنها كانت تنتفخ على شكل حبوب ثم تتيبس في وقت لاحق وتتقشر، وعندئذ تسقط من الجلد، بينما كان الألم شديداً في ظل ارتفاع حرارة الجسم إلى 39.4 درجة.

وأوضح أنه شعر بتحسن بعد نحو أسبوعين من المرض فصار يمارس حياته اليومية دون أن يشعر بالألم، واصفاً التجربة بالجحيم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"