عادي

جونسون في شهر العسل.. وبريطانيا تعاني أسوأ ركود منذ 2008

20:32 مساء
قراءة دقيقتين
لندن - أ ف ب
في وقت حذر بنك إنجلترا من أن الركود يهدد المملكة المتحدة، أقر وزير بريطاني، الجمعة، بأنه «يجهل» مكان وجود رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يقضي حالياً شهر عسل مؤجل، بعد أن كان يفترض أن يقوم بتصريف الأعمال بانتظار تعيين خلف له.
وقالت رئاسة الحكومة البريطانية، إن جونسون يمضي منذ الأربعاء شهر عسل مؤجلاً مع زوجته كاري.
وأكد مساعدو جونسون، أنه لا يزال يتولى القيادة، ولم يسلمها مؤقتاً إلى نائب رئيس الحكومة دومينيك راب، لكنهم رفضوا تأكيد المكان الذي يمضي فيه شهر العسل. إلا أن سفارة المملكة المتحدة في لوبليانا، أكدت أن جونسون يقوم بزيارة خاصة إلى سلوفينيا.
وغداة الإعلان المفاجئ للبنك المركزي الذي توقع دخول البلاد أطول فترة ركود منذ الأزمة المالية عام 2008، أفادت وسائل إعلام، أن رئيس الوزراء ووزير المال ناظم الزهاوي يمضيان عطلة خارج لندن. وقال الحزب العمالي المعارض، إن الرجلين «مفقودان».
وكان بوريس جونسون وزوجته كاري أقاما الأسبوع الماضي حفلة بمناسبة زواجهما كانت مؤجلة بسبب كورونا.
وسبق لوزير الطاقة والأعمال كواسي كوارتنغ، أن أعلن الجمعة أنه «لا يعرف مكان وجود بوريس» مؤكداً أنه على «اتصال دائم» به.
وقال لـ«تايمز راديو»: «احتفل بزواجه للتو، وأعتقد أنه في شهر العسل. لا أعتقد أن الكثير من الناس سيغضبون منه».
وأضاف الوزير أنه من «الخطأ تماماً» اتهام الحكومة بالتقاعس في الوقت الذي يصوت فيه أعضاء حزب المحافظين، لاختيار رئيس جديد للوزراء خلفاً لجونسون الذي أعلن استقالته في يوليو/ تموز، بعد سلسلة فضائح.
ورفع بنك انجلترا، الخميس، معدّل الفائدة بنصف نقطة مئوية في أعلى زيادة منذ العام 199، لكبح التضخم المتسارع، والذي يتوقع أن يُغرق بريطانيا في ركود لمدة عام. وقد يرخي قرار المصرف المركزي رفع معدّل الفائدة الرئيسي إلى 1.75% بزيادة نصف نقطة مئوية، بثقله أيضاً على الاقتصاد بجعله الاقتراض أكثر تكلفة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"