مقال مدفوع
محتوى ممول

جراحة شد الوجه في دبي

12:58 مساء
قراءة دقيقتين

تخيّل أن تبدو أصغر بعشرات السنين، وبدون ألم أو جهد يُذكر!
تختلف العوامل التي تُسبب ارتخاء بشرة الوجه فقد تكون بسبب فقدان الدهون، أو التعرّض للشمس، أوالتدخين، والوراثة، والتوتر، وغيرها. ولكن استعادة الزمن والتمتع بمظهر شاب أمر ممكن الآن، بفضل عملية شد البشرة التجميلية. وتكون الجراحة خيارك الأنسب لشد تجاعية الوجه والتخلص من علامات الشيخوخة التي لا يمكن عكس نتيجتها طبيعياً. 

الصورة
جراحة شد الوجه في دبي - قبل و بعد

عملية شد الوجه
العملية ببساطة إجراء يهدف إلى شد البشرة والتجاعيد، وقد يرافقه إجراءات أخرى مثل رفع الحاجب وجراحة الجفن، أو نقل الدهون أو الفيلر للحصول على مظهر أكثر شبابًا، بالإضافة إلى علاجات تنعيم وتحسين الجلد مثل IPL أو التقشير أو الليزر، وغيرها وفقًا لما يراه الطبيب ضروريًا. وتتضمن إجراءات شد الوجه، ما يلي:
•    التخدير: لراحة المريض أثناء العملية، وتشمل التخدير في الوريد أوالتخدير العام، وفقاً للحالة.
•    الشق الجراحي: اعتمادًا على درجة التغيير المطلوبة، وغالبًا ما يبدأ شق شد الوجه التقليدي في خط الشعر عند الصدغين، ويستمر حول الأذن وينتهي في الجزء السفلي من فروة الرأس. يمكن شفط الدهون أو إعادة توزيعها من الوجه والفكين والرقبة، وعادة تُرفع الطبقات العميقة من الوجه والعضلات أيضًا. يتم إعادة الجلد فوق الخطوط المرتفعة وإزالة الزائد منه. قد يلزم إجراء شق ثانٍ تحت الذقن لشد الرقبة.
•    إغلاق الشقوق: تُغلق الشقوق بخيوط ذائبة أو تلك التي تُزال بعد بضعة أيام. يستخدم بعض الجراحين غراء الجلد. وبمجرد الالتئام، يتم إخفاء شق عملية شد البشرة والتجاعيد داخل خط الشعر وفي الخطوط الطبيعية للوجه والأذن.

التعافي من عملية شد الوجه
بعد الانتهاء من شد البشرة والتجاعيد، توضع ضمادة حول الوجه لتقليل التورم والكدمات. وقد تُضاف أنابيب صغيرة لسحب أي دم أو سوائل زائدة. يصف الطبيب تعليمات محددة حول كيفية العناية بالموقع الجراحي والأنابيب، والأدوية التي يجب وضعها أو تناولها عن طريق الفم، وتفاصيل معينة لملاحظتها في الوجه أو في صحتك العامة وموعد المتابعة وغيرها.
تظهر النتائج المرئية للعملية بمجرد أن تهدأ التورمات والكدمات. ولا تقتصر النتيجة النهائية على استعادة مظهر أكثر شبابًا وراحة فحسب، بل تساعد المرضى أيضًا على الشعور بثقة أكبر في النفس.
نتائج شد الوجه
في حين أن المعظم يروون أثر شد البشرة والتجاعيد في غضون 10-14 يومًا، إلا أن الأمر يستغرق 2-3 أشهر حتى يعود الوجه لطبيعته من حيث الملمس والشكل وغيرها. تُساعد بعض الممارسات على تسريع النتائج والإحتفاظ بها، مثل استخدام الحماية اليومية من الشمس واتباع نمط حياة صحي. وعلى الرغم من توقع النتائج الجيدة، لا يمكن أن يكون هناك ضمان. ففي بعض الحالات، قد لا يكون من الممكن تحقيق النتائج المثلى من خلال إجراء جراحي واحد وقد يلزم إجراء جراحة أخرى.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"