عادي

سقوط تاريخي ليونايتد في «أولد ترافورد»

19:27 مساء
قراءة دقيقتين
1
1

سقط مانشستر يونايتد على أرضه في أول اختبار رسمي لمدربه الجديد الهولندي إريك تن هاغ، بخسارته أمام برايتون 1-2 في المرحلة الأولى من بطولة إنجلترا لكرة القدم.
وتعد الهزيمة تاريخية كونها الأولى أمام برايتون في "أود ترافورد"،كما ان مانشستر يونايتد خسر مباراة افتتاحية في البريميرليج لأول مرة منذ عام 2014. 
وكان أنصار يونايتد يمنون النفس بانطلاقة جديدة باشراف تن هاغ الذي حقق نتائج لافتة على رأس الجهاز الفني لأياكس امستردام.
لكن المدرب الهولندي أيقن من دون ادنى شك المهمة الصعبة التي تنتظره في يونايتد الذي لم يفز باللقب المحلي منذ اعتزال مدربه الأسطوري السير اليكس فيرغوسون عام 2013، ولم يحقق أي لقب منذ تتويجه بالدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) عام 2017.
وعلى الرغم من خسارته أمام برايتون برباعية نظيفة اواخر الموسم الماضي، دخل مانشستر يونايتد المباراة مرشحاً لاحراز نقاطها الثلاث، لكنه قدم عرضاً سيئاً للغاية شبيهاً بعروضه الموسم الماضي عندما اكتفى بالمركز السادس.
وعلى الرغم من غياب المهاجم الفرنسي انتوني مارسيال الذي تألق في المباريات التجريبية، بداعي اصابة عضلية، قرر تن هاغ عدم اشراك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو اساسياً، معللاً ذلك بأن الأخير عاد قبل أسبوع فقط إلى التدريبات وليس جاهزاً لخوض 90 دقيقة بالكامل.
واوكل تن هاغ مهمة شغل مركز قلب الهجوم إلى صانع الألعاب الدنماركي كريستيان اريكسن الذي لم يكن فعالاً، فحاول مع ماركوس راشفورد فلم تكن حاله افضل.
كان برايتون الطرف الأفضل في الشوط الأول اعتباراً من الدقيقة 15.
وبعد ان اضاع البرتغالي برونو فرنانديز فرصة سهلة ليونايتد عندما اطاح الكرة فوق العارضة من مسافة قريبة (8)، استحق برايتون التقدم بواسطة باسكال غروس الذي استغل خطأ دفاعياً لينسل من الوراء ويودع الكرة في شباك الحارس الإسباني دافيد دي خيا (30).
لم يقم مانشستر يونايتد بأي ردة فعل، فاستغل برايتون هذا الأمر ليضيف الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة ليضيف غروس الهدف الثاني ايضاً (39).
تحسن اداء مانشستر يونايتد في الشوط الثاني من دون خطورة حقيقية على المرمى لكنه نجح في تقليص الفارق اثر دربكة داخل المنطقة وهدف عكسي للاعب برايتون الأرجنتيني الكسيس ماك اليستر (68).
لم يستغل مانشستر يونايتد الدفعة المعنوية للهدف ونجح برايتون في قيادة المباراة إلى بر الامان محققا 3 نقاط ثمينة.
واهدر ليستر سيتي التقدم بهدفين نظيفين على ضيفه برنتفورد ليخرج متعادلا 2-2.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"