عادي

بريطانيّة تقطع 160 ميلاً لتكتشف عملية نصب في أول عطلة عائلية

20:06 مساء
قراءة دقيقتين
4

حذّرت المؤسسات الخيرية في بريطانيا من تصاعد عمليات الاحتيال أثناء العطلة، بعد أن تُركت أم «محطمة تماماً» عندما قطعت مسافة 160 ميلاً في أول رحلة عائلية لها، لتكتشف أنها تعرضت لخداع ونصب. بحسب صحيفة «ديل ميل».

فقد رتبت، أمبر كميوتيك، عطلة لمدة أسبوع في سكيغنيس، لينكولنشاير في بريطانيا، لوالدتها أديل جرين (54 عاماً) ورايلي (خمسة أشهر) عن طريق Facebook في وقت سابق من هذا العام، وأجرت مكاتبات عبر تطبيق واتس أب، مع المرأة النصابة.

وظلت أمبر سعيدة بينما تنتظر إجازتها العائلية التي طال انتظارها بعد تبادل الرسائل ومكالمات عن طريق الفيس تايم مع المرأة التي استخدمت اسم أميي، وادعت أنها تمتلك قافلة من ثمانية أرصفة.

ودفعت أمبر للمرأة 100 جنيه استرليني وديعة، ودفعت 200 جنيه أخرى عند وصولها إلى الموقع، حتى أنها تلقت رسائل قبل أسابيع من الرحلة، تسألها عما إذا كانت متحمسة للرحلة، لكن العائلة تُركت مذعورة بعد رحلة استغرقت ساعتين، عندما تم التخلي عنها في موقع قافلة Skegness Sands.

وقالت أمبر: «كنا ننتظر أكثر من ساعتين، كانت أول عطلة لابني، وكنا متحمسين حقاً لهذه العطلة، وأرسلنا أكثر من 100 مكالمة ورسائل وكانت المرأة تقرأها جميعاً، وتذهب إلى وضع عدم الاتصال».

يأتي ذلك في الوقت الذي تم فيه تحذير المصطافين من أن المحتالين، في الداخل والخارج، يعلنون عن رحلات طيران وهمية وحجوزات مزيفة لجني آلاف الجنيهات.

وكشفت البيانات الصادرة عن بنك لويدز في وقت سابق من هذا العام، أن الضحايا كانوا يفقدون ما متوسطه 2955 جنيهاً استرلينياً لكل منهم، عندما خدعتهم عروض الرحلات الجوية الرخيصة، في حين أن أولئك الذين حجزوا رحلات وهمية إلى الفنادق أو مواقع القوافل فقدوا أيضاً مئات الجنيهات.

2
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"