عادي

الصدر يدعو العراقيين إلى «مليونية» في بغداد

12:28 مساء
قراءة دقيقتين
1
2

بغداد: زيدان الربيعي

أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه مسعود برزاني، السبت، أنه يمكن إجراء الانتخابات النيابية المبكرة، بعد أن تتفق كافة الأطراف السياسية. فيما دعت رئيس حركة «إرادة» عضو مجلس النواب العراقي حنان الفتلاوي، الحكومة إلى تأمين مؤسسات الدولة. وذكر الحزب في بيان، أنه «لمراعاة مصلحة البلاد ولحماية العراق من الأخطار التي تواجهه، ندعو جميع القيادات السياسية في العراق لتحمل مسؤوليات المرحلة الحالية، كما ندعو جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات جادة وضرورية وعاجلة لإجراء حوار مثمر وناجح على أساس مبادئ الدستور العراقي لإنقاذ البلاد من المأزق الحالي».

وأضاف، «لذلك ومن أجل القيام بعملية الإصلاح والتغيير الحقيقي وتحسين الوضع الراهن في العراق، يمكن الاتفاق على إجراء انتخابات مبكرة، بعد أن تتفق الأطراف كافة، وتعهد بالموافقة على النتائج النهائية للانتخابات كما هي، وعدم تكرار تجربة الانتخابات السابقة في العراق». إلى ذلك دعت رئيس حركة «إرادة» عضو مجلس النواب العراقي حنان الفتلاوي، الحكومة إلى تأمين مؤسسات الدولة. وقالت الفتلاوي في تغريدة لها على منصة «تويتر»، «أدعو الحكومة العراقية إلى تأمين مؤسسات الدولة وعدم تعطيل المسار الديمقراطي للوصول إلى تسليم سلمي للسلطة». وأضافت، «حتى لا يقال إن المستفيد الأكبر من هذا التعطيل هي الحكومة الحالية».

الجدير بالذكر، أن العراق شهد، أمس الجمعة، ثلاث تظاهرات متضادة فيما بينها، قام بها متظاهرون تابعون للتيار الصدري و«الإطار التنسيقي» و«القوى المدنية والديمقراطية». وقد استغرب العراقيون من التوقيت المتزامن لهذه التظاهرات التي تعود إلى الأحزاب التي حكمت العراق منذ عام 2003 ولغاية الآن. وتساءل عراقيون عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالقول، «إذا كانت الأحزاب تطالب بمحاربة الفساد الإداري والمالي وتدعو إلى الإصلاح.. فمن الذي سرق أموال العراق وبددها بمشاريع فاشلة أو وهمية؟». 

من جانب آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية أن قيادة العمليات المشتركة تسلمت من الجانب السوري 50 عنصراً من داعش يحملون الجنسية العراقية، وذلك بعد القبض عليهم داخل الأراضي السورية. وأضافت في بيان أن عملية تسلم عناصر داعش جرت عبر منفذ ربيعة الحدودي من قبل الجانب السوري. وقالت إن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العراقية ستتولى إكمال الإجراءات اللازمة بحق عناصر داعش الذين تسلمهم العراق.

وشدد البيان على أن قيادة العمليات المشتركة مستمرة في متابعة العناصر الإرهابية في داخل العراق وخارجه. وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي إن «هذه العملية تمت بعد تعاون كبير مع الجانب السوري وخاصة قوات سوريا الديمقراطية»، لافتاً إلى أن «هؤلاء الإرهابيين مطلوبون للقوات الأمنية». وأوضح الخفاجي أن «عملية تسلم الإرهابيين كان مخططاً لها منذ وقت بعيد وهي نتيجة الاتصالات والعمل المشترك»، مبيناً أن «البعض من هؤلاء الإرهابيين هم مجرمون خطرون وقياديون في داعش ومسؤولون عن الكثير من العمليات الإرهابية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"