عادي

رسوم جديدة في فواتير الغاز تكبد الأسر الألمانية 480 يورو

23:15 مساء
قراءة دقيقة واحدة
روبرت هابيك

دافع وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، الاثنين، عن فرض رسوم على الغاز لمساعدة شركات المرافق في تغطية تكلفة استبدال الإمدادات الروسية، قائلاً إنها ضرورية لمنع انهيار سوق الطاقة في البلاد.

وأبلغ هابيك الصحفيين في برلين «البديل هو انهيار سوق الطاقة الألماني ومعه أجزاء كبيرة من سوق الطاقة الأوروبي».

وستضطر الأسر الألمانية لدفع نحو 500 يورو (509 دولارات) إضافية سنوياً بعد فرض رسوم قدرها 2.419 يورو سنت للكيلووات-ساعة.

يبدأ سريان الرسوم من أول أكتوبر/ تشرين الأول وستظل سارية حتى إبريل/ نيسان 2024 في مسعى لمساعدة شركة يونيبر، أكبر مستورد للغاز الروسي في ألمانيا، ومستوردين آخرين في مواجهة زيادات حادة في الأسعار.

وقال هابيك إن نموذج ألمانيا المعتمدة على روسيا في الطاقة فشل ولن يعود. وأضاف قائلاً «نحتاج إلى تغيير سريع... لتنفيذ ذلك فإننا نضطر أحياناً لأخذ دواء مر».

وستفرض الرسوم الجديدة أيضاً على الصناعة، وقال اتحاد صناعة الصلب الألماني إنها ستضيف حوالي 500 مليون يورو أخرى سنويا إلى فواتير القطاع.

وحذر خبراء اقتصاديون من أن الرسوم على الغاز ستزيد من تسارع التضخم في أكبر اقتصاد في أوروبا، الذي وصل بالفعل لمستوى مرتفع عند 8.5 في المئة.

وخفضت روسيا تدفقات الغاز إلى ألمانيا، ملقية باللوم على مشكلات فنية وإجراءات بيروقراطية مرتبطة بالعقوبات الغربية في هبوط التسليمات عبر خط الأنابيب الرئيسي نورد ستريم 1 إلى 20 في المئة من طاقته الاستيعابية. ووصفت برلين التخفيضات بأنها ذات دوافع سياسية.

(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"